أحزابالرئيسيةحوادثكواليس

الدماء تسيل داخل المقر المركزي لحزب الحركة الشعبية

شهد المقر المركزي لحزب الحركة الشعبية بحي حسان بالرباط، قبل قليل، صراعا دمويا بين تيار الأمين العام امحند العنصر، والتيار المعارض، الذي يقوده محمد الفاضيلي، حول اقتسام المناصب بقيادة الشبيبة الحركية.

وكان المقر يحتضن أشغال دورة المجلس الوطني للشبيبة الحركية، لانتخاب رئيس المجلس، وأعضاء المكتب التنفيذي، قبل أن يتحول الاجتماع إلى حلبة لتبادل الضرب والجرح، باستعمال الكراسي، أسفر عن إصابة عدد من الحاضرين بجروح، ما استدعى تدخل عناصر الشرطة لتهدئة الأوضاع.

واندلع الصراع الدموي، بعد انسحاب الأمين العام للحزب، من الاجتماع، إثر احتجاج تيار الفاضيلي داخل الشبيبة على حضور أشخاص غرباء داخل قاعة الاجتماع، كما اعترضوا على إضافة بعض الأسماء إلى لائحة المجلس الوطني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى