الرئيسيةحوادث

جريمة بشعة …مختل عقليا يقتل سبعينية بضواحي سلا

اهتزت منطقة السهول، ضواحي مدينة سلا، زوال أول أمس الثلاثاء، على وقع جريمة بشعة ذهبت ضحيتها سيدة سبعينية على يد مختل يبلغ من العمر 46 سنة.

الواقعة التي استنفرت كل الأجهزة الأمنية والترابية بعمالة سلا، ومنطقة السهول القروية تحديدا، خلفت حزنا كبيرا بالمنطقة، بعد أن وجه الأربعيني الذي تبدو عليه علامات الخلل العقلي ضربات غادرة بواسطة آلة حديدية في حق المسنة التي يناهز عمرها 75 سنة، حيث أرداها قتيلة على الفور وسط حزن وهلع السكان.

وحسب مصادر «الأخبار»، فقد تدخلت عناصر الدرك الملكي بمنطقة السهول التابعة لسرية سلا في الوقت المناسب، حيث تمكنت من اعتقال الجاني بمحيط الجريمة، وإنقاذ الدوار من فاجعة أخرى كان من الممكن أن يرتكبها في حق مواطنين آخرين، خاصة أنه كان في حالة هيجان، حيث تم اقتياده إلى مقر المركز القضائي التابع لسرية سلا، من أجل وضعه رهن الحراسة النظرية لصالح البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالرباط، التي ينتظر أن يمثل أمامها، صباح اليوم الخميس، من أجل متابعته بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، مع احتمال عرضه على طبيب مختص من أجل إخضاعه لخبرة عقلية توضح سلامته العقلية والنفسية قبل محاكمته.

وأعادت هذه الفاجعة التي هزت عمالة سلا، أول أمس الثلاثاء، سؤال غزو المختلين والمشردين لبعض الدواوير بالكثير من المناطق الريفية بتراب المملكة، وخاصة بعمالة سلا، حيث يتم استثناؤهم من عملية المراقبة المعهودة قانونا للسلطات المحلية والصحية وكذا الأمنية على مستوى تنفيذ قرار ترحيلهم إلى المراكز المختصة بالتطبيب والعلاج، بدل تركهم يتجولون بالشوارع العامة، محدثين رعبا كبيرا وسط الساكنة.

وتسجل مختلف المصالح الأمنية يوميا وعلى مستوى العديد من المدن المغربية والقرى والأسواق الأسبوعية جرائم اعتداءات قد تصل للقتل، كما وقع أول أمس بالسهول، فضلا عن تهشيم سيارات وتعييب ممتلكات ومنشآت عامة، على يد مشردين وخاصة فئة المختلين عقليا الذين يتقاسمون شوارع وأزقة الأحياء والمداشر مع المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى