أخبار المدنالرئيسيةمجتمع

رفض السراح وإرجاع سيارات فارهة لمتهمين بشبكة كوكايين الهرهورة

الأخبار

علمت «تيلي ماروك»، من مصادر مطلعة أن الهيئة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، رفضت، زوال الجمعة الماضي، طلبات سراح تقدم بها متهمون في قضية كوكايين الهرهورة، التي يتابع فيها دركي وشرطي سابق ورجال أعمال، كما رفضت الهيئة ملتمسات مماثلة خاصة باسترجاع سيارات فارهة تم حجزها لدى المتهمين عند اعتقالهم.

جلسة المحاكمة، التي كان من المفروض أن تخصصها الهيئة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية للشروع في استنطاق المتهمين الخمسة عشر المتابعين في هذه القضية المتعلقة بحجز كميات ضخمة من المخدرات الصلبة (الكوكايين) داخل شقة شرطي سابق بالهرهورة ناهزت حمولتها 476 كيلوغراما، تم تأجيلها إلى الثاني من شهر يوليوز القادم، في انتظار استرجاع النفس العادي لمجريات المحاكمات المرتبطة بالقضايا الكبرى وملفات جرائم الأموال، خلافا لباقي القضايا التي تجري العشرات منها يوميا بنفس المحكمة وفق برنامج المحاكمات عن بعد .

وينتظر أن تنقل أطوار الإثارة التي رافقت هذه القضية خلال فترة البحث التمهيدي الذي أنجزته عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وكذا التحريات التفصيلية التي خضع لها كل المتهمين لدى قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط، إلى قاعة الجلسات رقم 1 بمحكمة الاستئناف بالرباط، التي يتوقع أن تشهد جلسات محاكمة ماراطونية تعد بتطورات مرتبطة بتفاصيل التهم المنسوبة لهذه الشبكة التي تمكنت، حسب معطيات الملف، من تهريب حوالي 476 كلغ من الكوكايين الصلبة من إحدى دول أمريكا اللاتينية صوب المملكة المغربية، وتحديدا إلى الواجهة البحرية بالهرهورة، ومنها صوب شقة شرطي سابق، قبل أن تطيح التحريات التي باشرتها مصالح الأمن التابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بهذا الأخير.

وكانت الشبكة قد سقطت بداية يناير الماضي، بعد عملية أمنية مشتركة باشرتها عناصر الشرطة القضائية بكل من مدينتي تمارة والدار البيضاء، بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تم خلالها حجز 476 كيلوغراما من مخدر الكوكايين داخل شقة بمنطقة الهرهورة بضواحي الرباط، حيث أسفرت الأبحاث الأولية عن إيقاف شخص وسيدة بمدينة الدار البيضاء، يبلغان من العمر 40 و38 سنة، وذلك قبل أن تقود التحريات إلى تحديد الشقة التي تم تسخيرها لتخزين كميات الكوكايين، والتي مكنت عمليات التفتيش المنجزة بداخلها من حجز معدات ومنقولات إضافية، عبارة عن بندقية صيد و19 خرطوشة من عيار 22 ملمترا، ومبالغ مالية بالعملتين الوطنية والأوروبية، وقنينة غاز مسيل للدموع، و12 ساعة يدوية باهظة الثمن، و10 قطع مختلفة من المجوهرات، وكاميرا رقمية، وثلاثة دفاتر شيكات، وسند لأمر يتضمن مبلغا ماليا قيمته مليون و20 ألف درهم، فضلا عن وثائق سفر وسندات هوية في اسم الغير، وسيارة رباعية الدفع.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ حول هذه الشبكة الإجرامية التي سقط فيها رجال أعمال أصحاب مشاريع بالرباط والناظور والبيضاء، أن الخبرة الكيمائية التي باشرها مختبر الشرطة العلمية بالدار البيضاء على عينات مختلفة من شحنات الكوكايين المحجوزة، أكدت أن نسبة تركيزها تتراوح ما بين 61 و64 بالمائة، في حين أوضحت إجراءات البحث المنجزة أن الكميات المضبوطة من الكوكايين تم تهريبها عبر المسالك البحرية انطلاقا من إحدى دول أمريكا اللاتينية، حيث تم تفريغها في عرض السواحل المغربية ونقلها بعد ذلك على متن مركب سياحي، قبل أن يتم إيداعها وتخزينها بالشقة المذكورة الكائنة بمنطقة الهرهورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى