الرئيسيةتقاريروطنية

سطات… المدينة تدخل مرحلة قطع الماء الصالح للشرب

 

مقالات ذات صلة

مصطفى عفيف

 

في ظل الظرفية الحالية، المتسمة بالنقص الحاد في الموارد المائية السطحية والجوفية على المستوى الوطني، نتيجة قلة التساقطات المطرية وتوالي سنوات الجفاف، قرر المزود الرئيسي للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء للشاوية (المكتب الوطني للماء والكهرباء – قطاع الماء الصالح للشرب) خفض مستوى الصبيب بنسبة تصل إلى 66 بالمائة. وفي إطار التدبير المعقلن للموارد المائية المتاحة حاليا والمحافظة عليها قصد ضمان تزويد ساكنة إقليم سطات بالماء الشروب، في ظل الظرفية الحالية المتسمة بانخفاض حاد في هذه المادة الحيوية، نتيجة قلة التساقطات المطرية وتوالي سنوات الجفاف، تقرر، ابتداء من يوم أمس الخميس، حصر المدة الزمنية لتزويد الساكنة بالماء الصاح للشرب من الساعة 08 صباحا إلى غاية الساعة 13 زوالا، وذلك إلى حين رجوع الوضع إلى طبيعته. ودعت الوكالة عموم المواطنين إلى ضرورة الحفاظ على هذه المادة الحيوية وترشيد استعمالها في كافة النشاطات اليومية.

ووضع المكتب، لهذا الغرض، فرق عمل من أجل تأمين التزويد بالماء الشروب في أحسن الظروف، في حين وجهت الوكالة المستقلة نداء إلى ساكنة سطات من أجل المساهمة في ترشيد استهلاك الماء الشروب واستعماله بشكل مسؤول ومعقلن.

وكان عامل إقليم سطات دق ناقوس الخطر، خلال سلسلة من الاجتماعات مع مختلف المتدخلين، بسبب النقص الكبير في الموارد المائية وكذا الاستعمال غير المعقلن لهذه المادة الحيوية، ما أصبح يهدد سكان الإقليم بالعطش. وأكد ممثل الإدارة الترابية على ضرورة ترشيد استعمال الموارد المائية لضمان التزود بالماء الصالح للشرب لسكان الإقليم بصفة عامة ومدينة برشيد بصفة خاصة، خلال هذه الظرفية الصعبة التي تجتازها بلادنا نتيجة شح المياه بسبب قلة التساقطات وتوالي سنوات الجفاف.

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى