آخر الأخبار

صراعات بين عمدة الرباط ونائبه المنتمي إلى «البيجيدي» تهدد مصالح العاصمة

صراعات بين عمدة الرباط ونائبه المنتمي إلى «البيجيدي» تهدد مصالح العاصمة

كريم أمزيان

أصبحت صلاحيات محمد صديقي، رئيس مجلس مدينة الرباط، محصورة جدّا ضمن تلك التي يكفلها له القانون، في الوقت الذي أكدت مصادر متطابقة أن العمدة الفعلي لمجلس العاصمة، هو لحسن العمراني، نائب العمدة الأول، المنتمي أيضا إلى حزب العدالة والتنمية.

وكشفت مصادر مطلعة منتمية إلى المكتب المسير لمجلس مدينة الرباط، وجود صراع خفي بين صديقي والعمراني من شأنه أن يهدد مصالح العاصمة، وأن العمراني أصبح هو الذي يتخذ القرارات الكبرى في جماعة الرباط، فيما دور العمدة صديقي يقتصر فقط على توقيعها، واستغل لحسن العمراني وجود العمدة، خلال الأسبوع الماضي، بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، للحضور بمعية وفد مغربي في مجلس أوربا، ودعا إلى اجتماع للمكتب ترأسه بمعية نواب الرئيس، وتدارسوا فيه عددا من النقاط، من بينها الأزمة المالية الخانقة التي يعيشها المجلس، فضلا عن القرارات الأخيرة لعبد الوافي لفتيت، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، عامل عمالة الرباط، منها رفضه التأشير على القانون الداخلي للمجلس، بالإضافة إلى هيكله التنظيمي، الذي خلق من خلاله العمدة مناصب جديدة في هيكل المجلس لمكافأة أعضاء حزبه والمقربين منه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة