عودة أجواء الفوضى والاحتقان للسيطرة على دورة استثنائية لمجلس الرباط

عودة أجواء الفوضى والاحتقان للسيطرة على دورة استثنائية لمجلس الرباط

كريم أمزيان

عادت أجواء الفوضى والاحتقان لتطغى على دورات مجلس العاصمة، بسبب الصراع القائم بين الأغلبية والمعارضة، والذي تجسّد في الدورة الاستثنائية التي عقدها مساء أول أمس (الثلاثاء)، وأهدر وقتها في نقاشات هامشية تدخل في إطار نقط نظام، دون أن يتمكن محمد صديقي، رئيس المجلس، من السيطرة على الوضع والشروع في دراسة نقط جدول الأعمال والمصادقة عليها، ما دفعه، في آخر الدورة، بعد انتهاء سقفها الزمني إلى رفعها، دون أن يفطن إلى تمديدها، في خرق سافر لمقتضيات المادة 36 من القانون التنظيمي للجماعات.

وبدأ النقاش الذي غلب عليه طابع الفوضى، قبيل ساعات من انعقاد الدورة، إثر اجتماع مشترك للجان الدائمة لمجلس جماعة الرباط، تحضيرا للدورة الاستثنائية، بحضور لجنة الميزانية والشؤون المالية والبرمجة، ولجنة المرافق العمومية والخدمات، ولجنة الشؤون الثقافية والرياضية والاجتماعية، ولجنة التعمير وإعداد التراب والبيئة ولجنة الشؤون الاقتصادية وتنمية الاستثمار والتعاون، لم يكتمل هو أيضا بسبب إثارة نقاشات، أهمها دواعي ترؤسه من طرف الحسين الكرومي، نائب العمدة، على الرغم من اتهامه بالغياب المستمر عن المجلس، وعدم حصوله على أي تفويض، وهو ما اعتبره المعني بها، مجرد تبريرات لا تمنعه من ترؤس الاجتماع، في الوقت الذي اقترح باقي الأعضاء الحاضرين في الاجتماع لو ترأسه النائب الأول للعمدة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة