إستثمارإقتصادالرئيسيةتقارير

فلاحو سوس يتنفسون الصعداء بعد تعديل حصص الاستفادة من مياه الري

محمد سليماني

 

تنفس فلاحو منطقة الكردان بإقليم تارودانت الصعداء، بعدما تم تعديل حصص الاستفادة من مياه الري القادمة من سد أولوز بعالية سوس، بعد أيام على اتخاذ السلطات العمومية والشركة المسيرة لمياه السد إجراءات جديدة تتعلق بتخفيض أوقات وحصص استفادة ضيعات منطقة الكردان من المياه.

وفوجئ فلاحو المنطقة بقيام السلطات العمومية قبل أسبوع بتقليص حصص تزويد ضيعات الكردان المنتشرة على مساحة تتجاوز 10 آلاف هكتار من الحوامض، من مياه السقي، بنسبة تتجاوز 70 في المائة، الأمر الذي أغاظ الفلاحين، على اعتبار أن مشروع سد أولوز ساهم بشكل كبير منذ إحداثه في إنقاذ بساتين حوض الكردان، خصوصا وأنه تم في البداية تخصيص 40 مليون متر مكعب من مياه السد لهذا الحوض الفلاحي، وهو ما يمثل نسبة 50 في المائة من المتطلبات المائية، فيما تكلف الفلاحون بتوفير 50 في المائة المتبقية من المياه الجوفية، لكن في السنوات الأخيرة، ومع توالي الجفاف وانخفاض التساقطات المطرية، تراجعت الفرشة المائة بمنطقة الكردان بشكل كبير، إذ إن المياه أصبحت تستخرج على عمق ما بين 200 و 300 متر، الأمر الذي يزيد من كلفة الإنتاج، كما تضررت بدورها حقينة السد بفعل تراجع التساقطات، ليتم اتخاذ قرار تقليص حصص تزويد منطقة الكردان من المياه، من أجل توفير كمية من المياه للشرب انطلاقا من السد.

وقد دخلت جمعية المستقبل لمستعملي المياه للأغراض الفلاحية، على الخط، حيث راسلت كلا من وزارة الفلاحة ووالي جهة سوس- ماسة، والغرفة الجهوية للفلاحة من أجل التدخل على اعتبار أن تقليص حصص التزود بمياه السقي، ستكون له تداعيات وخيمة على القطاع والمنتوجات.

وبحسب المعطيات المتوفرة، فقد عقدت اجتماعات مكثفة طيلة الأسبوع الماضي، بعضها على مستوى ولاية الجهة، وبعضها الآخر على مستوى الغرفة الفلاحية الجهوية، من أجل فحص سبل التراجع عن قرار تقليص التزود بمياه السقي للأغراض الفلاحية.

وقد تمت الاستجابة لمطلب الفلاحين خلال اجتماع عقده مدير مديرية الري بوزارة الفلاحة مع كل من مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي، ومدير شركة “أمان سوس” المسيرة لمياه سد أولوز، ورئيس جمعية المستقبل، وقد خلص هذا الاجتماع إلى الاستجابة لمطلب الفلاحين، بحيث تم الاتفاق على تزويد كل فلاح بحصة من مياه السد لمدة 12 يوما، يليها انقطاع لمدة أربعة أيام فقط بشكل مستمر، بعدما كان القرار المتخذ من قبل هو تزويد الفلاحين بالمياه لمدة 15 يوما، يليها انقطاع لمدة 7 أيام.

وتم الاتفاق على أن هذه الحصص سيتم العمل بها إلى حدود شهر أكتوبر المقبل، نظرا لأن حقينة السد في تراجع مستمر. كما يسعى فلاحو منطقة الكردان بتارودانت إلى رفع الحصة الإجمالية للتزود بالمياه من 13 مليون متر مكعب إلى 20 مليون متر مكعب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق