الدوليةالرئيسية

لهذا السبب طالب ترامب السودان بدفع 335 مليون دولار والبرهان يرد: جاهزون للدفع

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ليلة الاثنين، عن قرار رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ولهذا طالب بتعويض مادي.

واشترط ترامب على الخرطوم دفع 335 مليون دولار كتعويضات لعائلات الضحايا الأمريكيين الذين تجاوز عددهم 224 شخصا قتلوا في حادثي تفجير سفارتي أمريكا بكل من كينيا وتانزانيا.

وتم إدراج السودان عام 1993 على عهد عمر البشير، في نفس القائمة التي توجد بها كل من إيران وسوريا وكوريا الشمالية.

ومنذ ذلك التاريخ زادت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في السودان تأزما وتدهورا، خصوصا مع الخسائر التي تكبدتها الخرطوم والتي تجاوزت 300 مليار دولار.

واعتبر عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة في السودان، تصريحات ترامب بمثابة الحدث التاريخي الذي يقطع مع مرحلة ويؤسس لأخرى جديدة.

وقال البرهان تعليقا على تصريحات الرئيس الأمريكي: أود أن أعبر عن عظيم تقديري وتقدير الأمة السودانية للرئيس دونالد ترامب وللإدارة الأمريكية لاقدامهم على اتخاذ هذه الخطوة البناءة لإزالة إسم السودان من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب.

من جهته، قدم رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، شكره للرئيس ترامب على تطلعه إلى إلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب، “وهو تصنيف كلف السودان وأضر به ضررا بالغا. إننا نتطلع كثيرا إلى إخطاره الرسمي للكونغرس بذلك“، يقول حمدوك.

وتابع لهذا: “هذه التغريدة وهذا الإخطار الذي سوف يُرسل هما في الواقع أقوى دعم للانتقال نحو الديمقراطية في السودان وللشعب السوداني. إننا إذ نقترب اليوم من التخلص من أثقل تركة من تركات النظام المباد، نُؤكد مرة أخرى أن الشعب السودانيشعبٌ محبٌ للسلام ولم يكن أبداً يوماً مسانداً للإرهاب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى