الدوليةالرئيسية

دعم بالمليارات وحذف من قائمة الإرهاب مقابل تطبيع السودان مع إسرائيل

خلصت جولات المفاوضات التي أجراها وفد سوداني بنظيره الأمريكي، على أرض إماراتية، طيلة الأيام الثلاثة الماضية، إلى جملة من التفاهمات التي يمكن اعتبارها محددات اتفاق التطبيع الذي سيوقعه السودان مع إسرائيل.

واشترط السودان في مقابل الموافقة على التطبيع مع إسرائيل، والذي من المتوقع الإعلان عنه خلال الأيام المقبلة، تنفيذ عدد من المطالب التي عرضها رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، خلال المفاوضات التي احتضنتها أبو ظبي، منها حذف الولايات المتحدة الأمريكية اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مع التشديد على ضرورة استصدار تشريع يضمن عدم ملاحقة الخرطوم في أي قضايا مستقبلية.

كما طالب البرهان أمريكا بتقديم دعم مادي للسودان قدره سبعة مليارات دولار، وهي المطالب التي حرص الوفد الأمريكي إلى إيصالها في حينها لدونالد ترامب ومستشاره المكلف بالشرق الأوسط، جاريد كوشنر.

إلى ذلك، تنتظر رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان ، سلسلة اجتماعات مكثفة وماراطونية، لإقناع مجلس السيادة والوزراء بمخرجات مفاوضاته مع الوفد الأمريكي، والخروج بموقف موحد بشأنها، خصوصاً مسألة التطبيع مع إسرائيل، وذلك على خلفية إبداء بعض أحزاب التحالف الحاكم “قوى إعلان الحرية والتغيير” اعتراضها على التطبيع، وأبرزها “حزب الأمة” بزعامة الصادق المهدي، و”الشيوعي”، و”البعث” وأحزاب قومية أخرى.

ومن المنتظر أن يعرض البرهان تعويضات مالية باسم الحكومة السودانية لضحايا تفجير المدمرة الأميركية “إس إس كول” في خليج عدن، وضحايا تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا، الموضوعة في حساب مشترك، يتم الصرف منه حال إكمال بنود الاتفاق.

وكان رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبدالفتاح البرهان، أعلن أمس الأربعاء، أنه بحث مع الوفد الأميركي في أبوظبي مستقبل السلام العربي الإسرائيلي، لافتا إلى أنه جرى التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه وفق حل الدولتين.

وأضاف أنه عقد محادثات وصفها بـ“المثمرة“ مع الأميركيين في أبوظبي بشأن رفع السودان من قائمة الإرهاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى