الرئيسيةمجتمعمدنوطنية

مطالب بوقف تفويت منطقة خضراء لإقامة مصحة بطنجة

محمد أبطاش

طالب محمد الغلوسي، رئيس جمعية حماية المال العام، السلطات المختصة لدى ولاية جهة طنجة، بالتدخل لرفع اللبس عن الاحتجاج الواسع بخصوص تفويت قطعة أرضية هي في الأصل منطقة خضراء على مستوى حي العزيب الحاج قدور، وذلك لفائدة طبيب لإقامة مصحة خاصة، مما يضرب عرض الحائط القوانين الجاري بها العمل، وتصميم التهيئة.

وأكد الغلوسي أن هذه الوقائع والمعطيات إن ثبتت صحتها، فإن الأمر يقتضي من الجهات المسؤولة إيفاد لجنة مركزية للتحقيق في ظروف وملابسات تفويت بقعة في ملك الدولة ومخصصة للمجال الأخضر، والتأكد مما إذا كان هذا التفويت قانونيا، خاصة في ما يتعلق بالثمن الذي فوتت به، وهل تم احترام مبادئ المنافسة والشفافية والمساواة، فضلا عن البحث عن الجهات التي قررت نزع هذه الطبيعة عنها، وما طبيعة علاقة صاحب المشروع بالمتدخلين في هذا التفويت، ثم كذلك البحث عن ما يقع عادة في مثل هذه المشاريع من المضار والمنافع المتعلقة بالسكان المجاورين لهذا المشروع، وهل يمكن اعتبار هذا المشروع استثماريا يحمل منفعة عامة، أم هو مجرد مشروع خاص سيدر أرباحا مهمة على صاحبه؟ يتساءل الغلوسي.
وكان هذا الموضوع قد تفجر في غضون الأيام الماضية، عقب توجيه سكان بمنطقة العزيب الحاج قدور بطنجة شكايات إلى مصالح ولاية جهة طنجة، بغرض التحقيق في قضية تفويت منطقة خضراء لفائدة صاحب مصحة خاصة، مما يتعارض مع تصميم التهيئة الذي أكد على ضرورة جعل هذه المساحة متنفسا للسكان.

وطالب السكان بتعميق الأبحاث مع الجهات التي رخصت لصاحب هذه المصحة الذي يمتهن الطب، لإقامة مشروع وسط حي سكني، مما يتعارض مع القوانين الجاري بها العمل. وشدد السكان على أنه على خلفية الاحتجاج والاعتراض على البناء بعين المكان، تم إيقاف أحد المشتكين ونقله إلى ولاية أمن طنجة، حيث تم تحرير محضر قضائي في حقه، ووضعه تحت الحراسة النظرية بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، ليتم إطلاق سراحه في وقت لاحق. مؤكدين أنهم لا يعترضون على مصلحة تهم السكان، ولو تم إحداث مركز صحي عمومي لوافق الجميع تقول المصادر نفسها، إلا أن الطريقة التي تم بها تفويت المساحة، بالتزامن مع انتهاء ولاية الحزب السابق المسير للجماعة، تثير الكثير من الشبهات.

وكانت مصادر مطلعة أكدت أن صاحب الطلب ليس سوى طبيب من خارج مدينة طنجة، وهو من اقتنى القطعة الأرضية المخصصة في تصميم التهيئة كمنطقة خضراء بمنطقة العزيب الحاج قدور، وهي بالمناسبة قطعة تابعة لأملاك الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى