شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمع

أساتذة المعهد العالي للسياحة بطنجة يحتجون للمطالبة بتسوية وضعيتهم الإدارية المعلقة

احتج أساتذة المعهد العالي للسياحة بطنجة، بحر الأسبوع المنصرم، ضد ما
أسموه الوضعية الإدارية المُعلقة لأساتذة المعهد وتأخير الإعلان عن نتائج
مباراة توظيف الأساتذة المحاضرين. وقال المحتجون “بعد استنفاد كافة محاولات
التواصل مع المسؤولين في وزارة السياحة بشأن الوضعيات الإدارية المتعثرة
للأساتذة، تقرر بالإضافة إلى تنظيم الوقفة الاحتجاجية في مقر المعهد، اتخاذ
عدد من الخطوات التصعيدية، منها الاحتفاظ بالنقاط المخصصة للطلبة من
مناقشات البحوث واختبارات الدورة الاستدراكية، وعدم المشاركة في مداولات
النتائج لما تبقى من الموسم الدراسي”.

وأعلن المحتجون عن تجميد مشاركة الأساتذة في مجلس المعهد وفي أنشطته، ناهيك
عن ما قالوا عنه التأكيد على مطلب إتمام مراحل مباراة توظيف الأساتذة
المحاضرين وإعلان نتائجها. وأعلن الأساتذة عبر مكتب نقابي عن ما وصفوه
إعطاء المكتب المحلي الحق في اتخاذ ما يراه مناسباً من أشكال النضال،
محملين في الآن نفسه وزارة السياحة عواقب هذه الوضعية، داعياً الأساتذة إلى
الانخراط المسؤول والعمل من أجل وحدة الصف لتحقيق مصالح المعهد وأساتذته
وطلبته، حسب نص بلاغ صدر عن المحتجين.

وفي سياق منفصل، وارتباطا بهذا المعهد الدولي للسياحة الذي يعتبر ضمن
المؤسسات التعليمية الوطنية في القطاع، فإن عددا من المرشدين السياحيين
لايزالون يطالبون بتسوية وضعيتهم القانونية، بعدما تم سابقا سن قانون جديد
صدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، من طرف وزارة السياحة والصناعة
التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني تحت رقم 1706.23، صادر في 23
يونيو 2023، والمتعلق بتحديد الدبلوم الذي يمنح الحق في مزاولة مهنة مرشد
المدن والمدارات السياحية، وهو ما ولد نقاشا جديدا بين الفاعلين في الشأن
السياحي المغربي، بخصوص هذا الدبلوم في محاصرة التسيب الذي يعرفه الإرشاد
وقطع الطريق على المحتالين، غير أن عددا من المرشدين السياحيين رؤوا فيه
إقصاءهم من ممارسة المهنة، رغم أقدميتهم وكونهم منذ عقود وهم يشتغلون
بالقطاع والذي يعتبر مصدر رزقهم الوحيد. وحسب القانون المشار إليه، فإن
المادة الأولى تنص على أنه يجب على المترشحين لمزاولة مهنة مرشد المدن
والمدارات السياحية أن يكونوا حاصلين على دبلوم الماستر المتخصص بمسلك
(Tourisme et accompagnement)، الذي يسلمه المعهد العالي الدولي للسياحة
بطنجة، الأمر الذي خلق جدلا واسعا بخصوص فئة من المرشدين غير المرخصين
الذين قضوا سنوات عديدة في هذه المهنة ويتكلمون لغات أجنبية ومدى أحقيتهم
لاجتياز المباريات الرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى