GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

أطباء القطاع الحر يستنكرون “الإقصاء” من صياغة مدونة الأخطاء الطبية

أطباء القطاع الحر يستنكرون “الإقصاء” من صياغة مدونة الأخطاء الطبية

النعمان اليعلاوي

اتهم أطباء القطاع الحر حكومة سعد الدين العثماني بإقصائهم بشكل “ممنهج” من المشاركة في بلورة مدونة المسؤولية الطبية، وعدم توجيه الدعوة إلى ممثليهم لحضور اجتماع، يوم الجمعة 7 يوليوز الجاري، الذي نظمته وزارة العدل حول الموضوع، حسب النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، التي انتقدت ما قالت إنه “فراغ قانوني فظيع في هذا المجال، مما يجعل القضاء يستند الى القانون الجنائي من أجل البت في القضايا المتعلقة بالمسؤولية الطبية وإصدار الأحكام”، وهو ما اعتبرته النقابة المذكورة في بلاغ لمكتبها الوطني (تتوفر “الأخبار” على نسخة منه) “حيفا بالنسبة إلى الأطباء المتهمين باعتبارهم مجرمين، مما يتسبب في سوء معاملتهم وضرب عرض الحائط سمعتهم”.

في السياق ذاته، طالبت النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر بـ”عدم تجريم ما يسمى الأخطاء الطبية، لما سيسببه ذلك من عزوف عن المهنة، والتهرب من معالجة الحالات الخطيرة وغير المضمون نجاحها”، موضحة أنه يتم اعتقال الأطباء والاستماع إلى أقوالهم دون حضور ممثل عن هيئة الأطباء كما يفرضه قانون الهيئة، وأن الخبرة الطبية تلعب دورا محوريا في إصدار الأحكام، مطالبة في المقابل باللجوء إلى هيئة الأطباء من أجل تعيين لجان الخبراء لدراسة الملفات، حسب النقابة التي طالبت بإصدار مدونة الأخطاء الطبية على غرار مدونة حوادث السير وحوادث الشغل لكي ينصف الأطباء والمرضى أو ذووهم، كاشفة أن “مجمل القضايا التي تتعلق بالخطأ الطبي هي فقط مضاعفات وتعقيدات مرتبطة بعمليات جراحية أو أدوية موثقة في جميع الدراسات العالمية، مع العلم أن الدراسات أثبتت أن نسبة صفر خطر وكذلك نسبة 100 في المائة لنجاح العملية الجراحية والعلاج بنسبة غير منطقية وغير موجودة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة