إشادة أوربية بجهود المغرب في مكافحة الإرهاب والتهريب والهجرة السرية

إشادة أوربية بجهود المغرب في مكافحة الإرهاب والتهريب والهجرة السرية

النعمان اليعلاوي

أياما قليلة على اللقاء الذي جمع خوان إغناسيو زويدو، وزير الداخلية الإسباني، بعبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، خلال الزيارة التي قام بها الوزير الإسباني إلى المغرب، أشادت مجموعة الأربعة لوزراء داخلية المغرب والبرتغال وإسبانيا وفرنسا بجهود المغرب في مجال تدبير تدفقات الهجرة ومكافحة تهريب المخدرات، وذلك خلال اجتماع للمجموعة، أول أمس (الاثنين) بمدينة إشبيلية الإسبانية، وذلك في إعلان إشبيلية الذي اعتمد في ختام أشغال هذا الاجتماع، الرابع من نوعه منذ إطلاق هذه المبادرة في سنة 2013 بالمغرب، والذي أكد أن “إسبانيا وفرنسا والبرتغال تعترف بجهود المملكة المغربية في مجال التدبير الشامل لظاهرة الهجرة، عبر دمج جوانب عملية والبعد الإنساني وتسوية وضعية المهاجرين وإدماجهم”.

والتزم وزراء داخلية مجموعة الأربعة بتنسيق، وبشكل مشترك، مواقفهم في ما يتعلق بقضايا الهجرة في المحافل الدولية، كمسلسل الرباط حول الهجرة وخطة عمل فاليتا في هذا المجال، مع التركيز على التعاون من أجل التنمية باعتبارها عاملا أفقيا لمحاربة الأسباب العميقة والجذرية للهجرة، كما جددوا التأكيد على التزامهم بالعمل في هذا المجال، بطريقة منسقة وفي إطار تدبير تضامني قائم على المسؤولية المشتركة يأخذ بعين الاعتبار تطور ظاهرة الهجرة، يشير الإعلان، الذي أوضحت فيه الدول الأربع أن “تطور طريقة عمل شبكات الاتجار في البشر تفرض على قوات الأمن والمسؤولين عن الهجرة التكيف المستمر، وتعزيز مواردها البشرية والمادية (…) وقدراتها، سيما في ما يتعلق بمكافحة تزوير الوثائق”، وأنه لذلك يتعين على الموظفين والمصالح الوطنية المسؤولة عن مكافحة الهجرة غير الشرعية الاجتماع بشكل دوري بغية تعزيز آليات التنسيق العملية والعمل سويا لاتخاذ التدابير اللازمة لتحليل الاتجاهات الجديدة والتصدي لاستراتيجيات الشبكات الإجرامية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة