الرئيسيةمدن

إضراب وطني يشل مختلف مرافق جماعة برشيد

مصطفى عفيف 

عرفت مختلف مصالح جماعة برشيد الحضرية، أول أمس الاثنين، شللا على مستوى المصالح التي لها ارتباط يومي بالمواطن، بسبب الإضراب الذي كان قد دعا إليه التنسيق النقابي المكون من المنظمة الديمقراطية للشغل، الكونفدرالية العامة للشغل، وفيدرالية النقابات الديمقراطية.

بحيث اصطدم عدد من المواطنين ممن كانوا على موعد مع مصالح المصادقة على الوثائق وعقود الازدياد والشهادات الإدارية بهذا الإضراب، والذي جاء تنفيذه، بحسب التنسيق النقابي، والذي طال كذلك مختلف المصالح بالقطاع العام والمؤسسات العمومية، والجماعات الترابية والنقل واللوجستيك إقليميا ووطنيا، احتجاجا على الأوضاع المعيشية المزرية التي تعيشها شريحة كبيرة من المجتمع، خاصة الفئات الهشة والفقيرة جراء الزيادات المتكررة في المواد الغذائية الأساسية، وكذلك القرارات الحكومية اللامسؤولة المتعلقة بالزيادات المتتالية في أسعار المحروقات.

وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية، بحسب مصادر نقابية محلية ببرشيد، انسجاما مع قرار المركزيات النقابية، ووعيا منها بحجم الأضرار التي ترتبت عن هذه الزيادات المتتالية، والتي أثرت سلبا على الأوضاع المعيشية لشريحة كبيرة من المهنيين المنخرطين في قطاع النقل.

وطالبت المكاتب النقابية المشاركة في الإضراب بالتدخل الفوري لتوقيف موجة ارتفاع أسعار المحروقات، مع سن سياسة التسقيف والحد من المضاربة واستغلال الأزمة. وضرورة فتح حوار جاد ومسؤول، من أجل مراجعة عدد من التشريعات والقوانين وتحيينها وملاءمتها مع المعايير الدولية الجديدة للنقل واللوجستيك، والقطع مع سياسة اقتصاد الريع وتحرير قطاع النقل، والإسراع في إخراج إطار قانوني وتنظيمي خاص بمؤشر الكازوال، بهدف تقنين تقلبات سعره.

كما طالب التنسيق النقابي المذكور الحكومة بإقرار زيادة حقيقية في الأجور والمعاشات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى