الدوليةالرئيسية

اتحاد أكثر من 170 دولة في مبادرة كورفاكس لتعميم لقاح كورونا على دول العالم بثمن منخفض

أفاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن أكثر من 170 دولة بادرت للانخراط في مبادرة (كوفاكس) العالمية التي تشرف عليها المنظمة من أجل المساعدة توفير السيولة المالية لاقتناء اللقاء المضاد لفيروس كوفيد 19 بشكل جماعي وتشاركي والعمل على توزيعه بشكل عادل حول العالم.

وأكد غيبريسوس أنه قبل حلول الموعد النهائي للانخراط في مبادرة “كوفاكس“ العالمية، غدا (الجمعة): “انضمت أكثر من 170 دولة إلى الخطة، ما يضمن لها الحصول على أكبر مجموعة من اللقاحات المحتملة للمرض“.

وأضاف تيدروس في تصريحاته التي أدلى بها خلال ندوة عبر الإنترنت استضافته فيها جامعة سنغافورة الوطنية: «قد لا يكون اللقاح الأول الذي يجري اعتماده هو الأفضل، وكلما زاد عدد التجارب زادت فرص الوصول إلى لقاح فعال وآمن للغاية».

وكانت منظمة الصحة قد ذكرت في وقت سابق أن 92 من الدول المنخفضة الدخل تسعى للحصول على مساعدات من خلال الخطة، وأن نحو 80 دولة تنتمي إلى فئات الدخل الأعلى أعربت عن اهتمامها بالخطة، إلا أن البعض منها لم يؤكد بعد انخراطه الفعلي والرسمي في المبادرة قبل انقضاء الموعد النهائي.

وتقود منظمة الصحة العالمية وتحالف «جافي» العالمي لإنتاج الأمصال واللقاحات برنامج “كوفاكس “ الذي يهدف للمساعدة على شراء ملياري جرعة من اللقاحات المعتمدة وتسليمها بحلول نهاية عام 2021. إلا أن دولا تمكنت من تأمين إمداداتها من خلال اتفاقات ثنائية، من بينها الولايات المتحدة، أعلنت أنها لن تنضم إلى “كوفاكس“.

هذا وسبق للأمم المتحدة أن أعلنت انخراط المغرب في هذه المبادرة العالمية التي تروم دمقرطة وإتاحة لقاح فيروس “كوفيد 19” الذي سيتم اعتماده لجميع سكان العالم بطريقة عادلة.

كما التزمت اليونيسيف في الجهود الدولية الداعمة للمبادرة وذلك في إطار تأكيد انخراطها في “كوفاكس“، حيث تعهدت بالعمل إلى جانب كل الشركاء والمتدخلين من حكومات ومختبرات وشركات إنتاج وتوزيع، بتمكين الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط من لقاح “كورونا” بمقابل لا يتجاوز الثلاث دولارات للجرعة الواحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى