أخبار المدنالرئيسيةتقاريرمجتمع

احتفال بمستشفى في طنجة بشفاء أول حالة مصابة بـ«كورونا»

استمرار الحملات الأمنية وقرارات جديدة لتقليص مدة التسوق بسبب الاكتظاظ

طنجة: محمد أبطاش
احتفلت الأطر الطبية بمستشفى «دوق ذو طوفار» بمدينة طنجة، أول أمس الأحد، بشفاء أول حالة لمصاب بفيروس «كورونا»، وهو شاب يبلغ من العمر 38 سنة، عاد من إسبانيا خلال زيارة عمل، ليكتشف أنه مصاب بالفيروس القاتل، حيث جرى وضعه تحت تدبير الحجر الصحي بالمستشفى المذكور، نظرا لظهور الأعراض المصاحبة لهذا المرض عليه.
وحسب معطيات، فإن فرحة عارمة انتابت الجميع، مباشرة بعد هذا المستجد الذي بث حماسا كبيرا في صفوف الأطر الطبية التي تتعامل مع مرضى فيروس «كورونا»، فضلا عن المعاملة الطيبة التي لاقاها المعني بالأمر، طيلة مدة العلاج، في وقت غادر المستشفى عشية أول أمس بشكل رسمي. وحاولت «الأخبار» أخذ رأي المديرة الجهوية للصحة بطنجة، لكن دون جدوى.
وارتباطا بمستجدات فيروس كورونا بطنجة، قررت السلطات المحلية تقليص مدة التسوق على مستوى أسواق القرب على خلفية الشكاوى المتكررة من الجميع، حول الاكتظاظ الناتج عن المرتفقين، ما يهدد سلامة الجميع بسبب غياب مسافة الأمان، وكذا تزايد مخاطر الاحتكاك المباشر، ليتم إصدار قرار بإغلاقها في وجه العموم انطلاقا من الساعة الثانية بعد الزوال. ويأتي هذا في ظل تحذير التقارير الطبية التي توجه للسلطات، من ازدياد أعداد المخالطين، ما حذا بها إلى تطبيق هذا القرار. في وقت لا تزال لجنة اليقظة المشكلة من طرف السلطات المحلية والأمنية، تقوم بدوريات يومية لمراقبة تحركات المواطنين، ومدى التزامهم بتدابير حالة الطوارئ، كما عمدت السلطات، أيضا، إلى تكثيف دورياتها على مستوى الأحياء الهامشية، نتيجة التحركات التي تشهدها أحيانا مع السادسة مساء، في حين انخرط الجميع في هذه البادرة، وكذا عمليات التحسيس على مواقع التواصل الاجتماعي بخطورة «الفيروس»، ما ساهم بشكل كبير في ملازمة المواطنين لمنازلهم وتطبيق الحجر الصحي إلى حين مرور هذه الجائحة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق