صحة نفسيةن- النسوة

احذري اكتئاب الخريف

الاكتئاب الموسمي من أكثر أنواع الاكتئاب شيوعا، يرتبط ارتباطا وثيقا بتقلب الفصول، وغالبا ما يكون أكثر حدة خلال فصل الخريف، وقد يستمر إلى غاية نهاية فصل الشتاء. وتسمى هذه الحالة النفسية باكتئاب الخريف.
لهذا الاكتئاب مجموعة من الأسباب، التي يربط العلماء أهمها بإفراز هرمونات معينة في أوقات محددة من كل سنة، بحيث تنتج عن هذه الهرمونات تغيرات نفسية، فينتج عن الأمر القلق والتوتر والشعور بالاكتئاب.
كما أن هناك من الخبراء من يربطون اكتئاب الخريف بقلة التعرض لضوء الشمس، أثناء فصلي الخريف والشتاء، اللذين غالبا ما يتميزان بالجو الغائم قليل الأيام المشرقة، فينتج عن الأمر إفراز الجسم لهرمون السيروتونين بشكل أقل، هذا الهرمون الأساسي لربط مسارات الخلايا المسؤولة عن التحكم بالمزاج التي يتمثل دورها في نقل السيالات العصبية في الدماغ، وبالتالي تقلب الحالة المزاجية.
وغالبا ما تتمثل أهم أعراض اكتئاب الخريف الأكثر شيوعا في الاكتئاب والتعب، وزيادة الوزن.
هذا الاكتئاب بإمكانه أن يصيب الفرد في أي مرحلة عمرية، سواء الإناث أو الذكور، ويبدأ بأعمار صغيرة.
وهناك مجموعة من الأعراض التي يمكن للشخص من خلالها أن يتعرف على إصابته باكتئاب الخريف، ومن بين أهمها فقدان المتعة بكل الأشياء والامتناع عن القيام بأي نشاط، إلى جانب سرعة الغضب والانفعال.
ويمضي المصاب بالاكتئاب أيضا ساعات أطول في النوم ويستيقظ بصعوبة كبيرة، دون أن ننسى أن النظام الغذائي الذي يتبعه خلال هذه الفترة يكون غنيا بالسكريات والنشويات، الأمر الذي غالبا ما يتسبب في الزيادة في الوزن.
ولعلاج هذه المشكلة ينصح الأخصائيون المرضى بالتعرض لأشعة ضوئية مباشرة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميا، مع ضرورة القيام بنشاط رياضي للتخلص من الطاقة السلبية وطرد التوتر والاكتئاب، وفي الوقت نفسه للمحافظة على الوزن المثالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى