الرئيسيةتقاريرسياسية

استفسارات الداخلية تحرج إدعمار خلال دورة ماي

تطوان: حسن الخضراوي
كشفت مصادر “الأخبار” أن مراسلات واستفسارات مصالح وزارة الداخلية أصبحت تحرج محمد إدعمار، رئيس الجماعة الحضرية لتطوان، في موضوع شبهات استغلال ملك عام جماعي انتخابيا، واستقطاب نقابيين وموظفين على حساب المال العام، فضلا عن ارتباك إجراءات التحضير لدورة ماي، واختلالات قطاع النظافة، ومشاكل الميزانية التي أصبحت تعاني من ضعف المداخيل وتراكم الديون وسط استمرار احتجاجات الموظفين على عدم صرف مستحقاتهم وتعويضاتهم.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن رئاسة الجماعة الحضرية وجدت صعوبات كبيرة في تبرير شبهات استغلال أملاك جماعية انتخابيا، سيما وتطرق استفسار السلطات الإقليمية لضرورة تبرير قرار التخصيص، وكذا الجواب على استهلاك الماء والكهرباء والجهة التي تقوم بدفع الفواتير.
وحسب المصادر ذاتها، فإن الارتباك الحاصل داخل جماعة تطوان كان من نتائجه مراسلة السلطات الوصية لعقد دورة ماي، خارج الآجال القانونية المحددة في عشرين يوما قبل تاريخ انعقاد الدورة، ما يحيل على التخبط الذي تعيشه الأقسام نتيجة تجريد مدير المصالح من مهامه، وتحمل الرئاسة توقيع كافة القرارات بشكل مباشر.
وذكر مصدر مطلع أن استفسارات مصالح وزارة الداخلية أحرجت حزب العدالة والتنمية بتطوان، سيما والتزامن مع قرب المحطة الانتخابية المقبلة، وفشل استغلال دعم المتضررين من الفيضانات التي اجتاحت أحياء بالمدينة، في ظل غياب الميزانية المطلوبة، والعجز عن أداء مصاريف إلزامية منها مستحقات الموظفين.
وأضاف المصدر نفسه أن مؤشرات الاحتجاج على فشل حزب العدالة والتنمية بتطوان، مازالت مستمرة في التصاعد والتحاق فئات متضررة بالاحتجاج على الرئاسة، نتيجة تراجع جودة الخدمات وجمود الاستثمار ومعاناة الميزانية مع الديون المتراكمة بالملايير، والعجز عن أداء مصاريف إجبارية تنص عليها القوانين التنظيمية، وسبق التنبيه لها بواسطة دوريات صادرة عن وزارة الداخلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى