استنفار بالفقيه بن صالح بعد إصابة 54 تلميذة بثانوية إعدادية بإغماءات لأسباب مجهولة

استنفار بالفقيه بن صالح بعد إصابة 54 تلميذة بثانوية إعدادية بإغماءات لأسباب مجهولة

إقليم الفقيه بن صالح: مصطفى عفيف
شهدت ثانوية «عقبة بن نافع» الإعدادية ومعها قسم المستعجلات بمستشفى القرب لمدينة سوق السبت بإقليم الفقيه بن صالح، بعد زوال أول أمس (الخميس)، حالة استنفار بعد ما تقاطرت على المستشفى عدد من سيارات الإسعاف التي كانت تقل العشرات من التلميذات بالثانوية الإعدادية المذكورة، نتيجة إصابتهن بهستيريا جماعية وكذا حالات إغماء.
واستنادا إلى مصادر «الأخبار» فإن هذا الحادث الذي ما زال إلى حدود كتابة هذه السطور لم تحدد أسبابه، وقع حينما كانت الدراسة تسير بشكل عادي داخل الثانوية الإعدادية «عقبة بن نافع»، بتراب الجماعة القروية سيدي عيسى، قبل أن تتفاجأ الأطر التربوية والإدارية بالمؤسسة المذكورة بدخول عدد من التلميذات في حالة هستيريا وإغماءات، وتطلب الأمر إخبار مصالح الوقاية المدنية التي انتقلت إلى عين المكان برفقة السلطات المحلية والأمنية، بحيث تم استنفار عدد من سيارات الإسعاف التابعة للوقاية المدنية والجماعات الترابية وأخرى تابعة لبعض الجمعيات، ليتم نقل أربع وخمسين تلميذة تتراوح أعمارهن ما بين 13 و16 سنة إلى مستشفى القرب بمدينة سوق السبت الذي جند كل أطقمه الطبية لاحتواء الأمر، وبعد إخضاعهن لمجموعة من الفحوصات والكشوفات من طرف الفرق الطبية تبين أن الأمر لا يتعلق بأي حالات تسمم، بحيث أكدت مصادر طبية أن هذه الحالات راجعة إلى نوبات هستيرية جماعية عرضية تم التعامل معها من خلال حقن مهدئة وتمكين بعض التلميذات من هواء الأكسجين من أجل تهدئتهم، وبعد فترة قصيرة غادر الجميع قسم المستعجلات.
هذا وعرف مستشفى القرب بمدينة سوق السبت حالة من الارتباك، بعد تقاطر عدد من الآباء والأمهات للاطمئنان على بناتهم، مما خلق نوعا من الارتباك لدى الأطقم الطبية بقسم المستعجلات.
كما عجل الحادث آنف الذكر بانتقال لجنة من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية برئاسة المدير الإقليمي ورئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة الفقيه بن صالح، وممثلين عن السلطات المحلية والأمنية، وكذا عناصر الدرك الملكي إلى مستشفى القرب بسوق السبت وكذا إلى المؤسسة التعليمية المذكورة، من أجل معرفة أسباب الإغماءات، بحيث فتحت عناصر الدرك الملكي تحقيقا في هذا الموضوع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة