الرئيسيةصحة وتغذيةعالم حواء

افتقار الجسم للماء قد يصيبه بالغيبوبة

الأخبار

 

إن جسم الإنسان مهيأ لتنبيه الشخص عندما لا يحصل على ما يكفي من المياه، لتعويض ما فقده طوال اليوم بسبب وظائف الجسم الطبيعية، وممارسة الرياضة أو المرض، وإذا استمر في فقدان المياه فإنه سوف يشهد مجموعة من الأعراض. والظروف تتفاوت من العطش الخفيف إلى التشنجات والغيبوبة، وتعتبر مراحل وأعراض الجفاف المختلفة بمثابة إشارة حمراء داخل الجسم، لتنبيه الشخص إلى ضرورة تناول المزيد من السوائل، وفي حال أخذها بعين الاعتبار فإنه يستطيع تفادي الجفاف وأعراضه.

تتوقف معالجة المريض الذي يعاني من الجفاف على مدى خطورة الحالة، وفي حالات الجفاف البسيط، يمكن محاولة إعادة كمية من السوائل إلى الجسم، ببطء وبشكل تدريجي من خلال:

  • يفضل شرب سوائل محلاة، بدلا من الماء، حتى  يكون بالإمكان شربها بشكل أكثر أريحية.
  • كما تتم إعادة بعض الاملاح التي فقدها الجسم مع السوائل.
  • يجب أن يتم شرب الماء بشكل بطيء، حيث إن الإعادة السريعة للسوائل المفقودة قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض، نتيجة لاختلال التوازن بين أملاح الدم/ كما بإمكانها أن تؤدي إلى احتداد الشعور بالغثيان وإلى زيادة القيء.

نصائح مهمة

عندما تكون درجة حرارة الجسم مرتفعة، من المهم محاولة خفضها بواسطة الأدوية، وفي حال الاشتباه بإصابة المريض بضربة حر أو شمس، يجب محاولة خفض حرارة الجسم بشكل سريع وفعال، أما في حالة الجفاف الشديد فيجب معالجة المريض بالمستشفى، حيث تتم إعادة كمية من السوائل إلى الجسم بواسطة تسريب السوائل في داخل الوريد، إضافة إلى محاولة تشخيص ومعالجة العامل المسبب للجفاف مثل المضادات الحيوية ضد الملوثات والفيروسات، والأنسولين بالنسبة إلى مرضى السكر، مع إصلاح الخلل في مستوى الأملاح في الجسم .

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق