الرئيسيةحوادثمجتمعمدن

اكتشاف قنينات من للقرن 14 بسطح مبنى قديم بطنجة

طنجة: محمد أبطاش
تم يوم الأحد المنصرم العثور على 15 قنينة أثرية مدفونة بعناية في سطح أحد المباني الواقعة بالجهة الشرقية للمدينة العتيقة لطنجة. وأفاد بلاغ لوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال بأن العثور على هذه القنينات الزجاجية تم في إطار أشغال برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة، والذي تنجزه الوكالة بإشراف وتتبع من ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة.
وأضاف البلاغ أن هذه المجموعة من القنينات الزجاجية كبيرة الحجم كانت مدفونة بعناية في سطح أحد الدكاكين الواقعة على السور المحيط بدار الدباغ من الجهة الشرقية، مبرزا أنها كانت تستعمل في حفظ ونقل بعض المواد السائلة كالزيت والعصائر والمخللات والمخمرات.
وتابع أنه بعد معاينتها من طرف المحافظ الجهوي للتراث تبين أنها تنتمي إلى صنف القنينات المسماة دام جين (Dames Jeanne) المرتبط تاريخها بحكاية قديمة تعود إلى القرن 14 الميلادي، مشيرا إلى أنه تم الاحتفاظ بها كشواهد تاريخية لاستعمالها في بعض أماكن العرض المتحفي بالمدينة. وأوضح البلاغ أن بعض هذه القنينات تحمل اسم مدينة برشلونة وبعضها الآخر يحمل اسم مدينة فيليلا (Vilella) الموجودة بنواحي طاراغونا، وظل صنع واستعمال هذا النوع من القنينات شائعا إلى حدود منتصف القرن 20.
بعض المعلومات التاريخية المتعلقة بهذه القنينات تؤكد أن اسمها مرتبط بملكة نابولي خوانا الأولى التي توفيت سنة 1382، أي أن التصنيع المكثف لهذه القنينات وظهور الأسطورة كان بعد ذلك بكثير. وقالت بعض المصادر المتتبعة، أن مثل هذه القنينات يتم تصنيعها في مدينة «بيليبا» الإيطالية، بأسعار تتراوح ما بين 20 و40 يورو، وهو ما يوضح أن هذه الشركة كانت موجودة إلى وقت قريب بطنجة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى