شوف تشوف

الرئيسيةتقارير

البعوض يجتاح أحياء البيضاء مع ارتفاع درجات الحرارة

حمزة سعود

مقالات ذات صلة

اجتاحت أسراب البعوض والحشرات اللاسعة أحياء الدار البيضاء، مع تسجيل ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسبوع الجاري، خاصة بأحياء مقاطعتي مولاي رشيد وسباتة.

ووجه السكان شكايات، في الموضوع إلى مصالح مقاطعة سباتة، نهاية الأسبوع الماضي، من أجل حث شركة الدار البيضاء بيئة على التدخل وتعقيم الأحياء المعنية، إلا أنهم مازالوا في انتظار تدخل السلطات، رغم تخصيص المجالس المنتخبة في تدبير جماعة الدار البيضاء أزيد من 2 مليار سنتيم لطرد هذه الحشرات من وسط الأحياء.

وتنتشر أسراب البعوض، بالممرات الخلف منزلية، لأحياء جميلة 7 وحي الهدى وحي العلو والسالمية 1 والسالمية 2 وحي النصر 1 و2، بشكل يقض مضجع ساكنة البنايات وتجعلهم في مواجهات الأمراض والتعفنات بشكل يومي ومستمر مع قرب حلول فصل الصيف.

ومما يزيد من انتشار أسراب البعوض هاته، وفقا لشكايات الساكنة، هو غياب شبكات الصرف الصحي بعدد من هذه الأحياء، خاصة حي النصر الذي تبقى بنيته في شكل حي صفيحي يوفر مستودعات تجاور منازل صفيحية، تأوي إليها الدواب مع نهاية كل يوم، بشكل يرفع من مخاطر انتشار الأمراض وسط السكان.

ورغم الأرقام التي تعلن عنها شركة التنمية المحلية الدار البيضاء بيئة، كحصيلة سنوية لمعالجتها المستمرة لمياه المجاري ومعالجة شبكات الصرف الصحي باستمرار، إلا أن شكايات سكان العاصمة الاقتصاديىة تتقاطع مع نجاعة هذه المجهودات، بحيث تسجل موسميا عمليات اجتياح أسراب من البعوض للبنايات السكنية.

وتشير شركة التنمية المحلية “كازا بيئة”، بلغة الأرقام، وفق ما توصلت إليه “الأخبار”، إلى أنها تعالج سنويا أزيد من 120 ألف فوهة من مجاري الصرف الصحي ضد الفئران والقوارض، وأزيد من 5 آلاف كيلومتر ضمن شبكة الصرف الصحي ضد انتشار هذه الأصناف من الحيوانات، و800 هكتار من المساحات غير المبنية ضد القوارض سنويا، و5 آلاف كيلومتر من شبكة الطرق الحضرية و80 هكتار من البرك المائية والبحيرات ضد يرقات البعوض وحشرات أخرى تقتات عليها هذه القوارض. وجل هذه الأرقام لا تعكس الوضعية التي تعيشها ساكنة عدد من الأحياء التي تتسلل إلى بيوتها السكنية الحشرات والقوارض.

وفي ظل وجود أزيد من 16 مقاطعة، تحتاج العاصمة الاقتصادية إلى آليات وفرق عالية التخصص لمحاصرة انتشار القوارض بشكل سريع فور ظهورها بالأحياء، للحد من انتشار البعوض والفئران التي تقض مضجع الساكنة. كما تخصص جماعة الدار البيضاء، عبر شركة “كازا بيئة” 10 سيارة لمحاربة الحشرات والقوارض بالعاصمة الاقتصادية، ودراجات نارية للتدخل السريع داخل الأزقة الضيقة في انتظار حملات للتعقيم بالأحياء المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى