الرئيسيةن- النسوة

التأخر في علاج هبوط الرحم يستدعي التدخل الجراحي

مراد يزيد أخصائي في أمراض النساء والتوليد
هبوط الرحم أو تدليه من المشاكل شائعة الحدوث عند النساء، خاصة بعد مرحلة انقطاع الطمث، كما أن لها الكثير من الأسباب الأخرى التي سنتطرق إليها من خلال هذا الحوار. وفي الوقت نفسه سنتعرف على المضاعفات الصحية لهذا الأمر، ولكن قبل ذلك سنتعرف على أسباب وأعراض هذه المشكلة الصحية مع الدكتور مراد يزيد أخصائي في أمراض النساء والتوليد.

ما هو تعريفك لهبوط الرحم؟
إنه عبارة عن إزاحة الأعضاء التناسلية عن موضعها الأصلي ونزولها في اتجاه الأسفل، حيث يهبط الرحم للأسفل إلى عنق الرحم أو قناة الولادة باتجاه المهبل، ويحدث هذا الأمر نتيجة لتمدد وضعف العضلات والأربطة الموجودة في منطقة الحوض حيث تصبح غير قادرة على دعم الرحم لإبقائه بمكانه الطبيعي.

ما هي مراحل هبوط الرحم؟
على السيدة أن تعلم أن هذا الأمر يقع بشكل تدريجي، بحيث يكون الهبوط في البداية باتجاه المهبل، ثم يسقط إلى مستوى داخل فتحة المهبل، وفي حال تطورت المشكلة تصل إلى المرحلة الثالثة التي يتدلى فيها جزء من عنق الرحم إلى خارج المهبل، وفي حال عدم السيطرة على الأمر علاجيا يزيد تدهور الحالة بشكل كبير بحيث يخرج الرحم كليا من مكانه الطبيعي.

فيم تتمثل أعراض هبوط الرحم؟
​تختلف الأعراض وحدتها من حالة لأخرى حسب تطور الحالة وتقدمها، وتتمثل أهم الأعراض فيما يلي:

-الإحساس بثقل ونوع من الشد في منطقة الحوض، بحيث تشعر المرأة وكأنها تجلس على كرة أو تحس بخروج شيء من مهبلها.

-آلام أسفل الظهر.
-اضطرابات مستمرة في حركة الأمعاء.
-التهاب المثانة وسلس البول.
-الشعور بألم خلال ممارسة العلاقة الزوجية.
-نزيف مهبلي مصاحب بإفرازات مهبلية.

ما هي أسباب هبوط الرحم؟​
هناك عدة أسباب تؤدي إلى إضعاف عضلات الحوض، الأمر الذي يتسبب في نزول الرحم، ومن بين أهم هذه الأسباب هناك:
-الحمل المتكرر
-كبر حجم الجنين
-إهمال حصص العلاج الفيزيائي بعد الولادة.
-الولادة بشكل طبيعي وبشكل متكرر
-التقدم في العمر وانخفاض مستويات هرمون الأستروجين، وانقطاع الدروة الشهرية.
-العوامل الوراثية المسببة في إضعاف الأنسجة الضامة بالحوض.
-المشاكل والاضطرابات المزمنة في الأمعاء.
-رفع الأوزان الثقيلة بطريقة عبر صحيحة
-السعال الحاد.
-السمنة، بحيث يسبب الوزن الزائد في الضغط على منطقة الحوض.
-بينت بعض الدراسات على أن التدخين أيضا من بين العوامل المسببة في نزول الرحم.

كيف يتم تشخيص هبوط الرحم؟​
يتم الأمر من خلال الفحص السريري لمنطقة الحوض وتقييم الأعراض الموجودة  بشكل العام، بحيث يطلب الطبيب من المريضة أن تقوم بشد عضلات الحوض مثل حركة إيقاف مجرى البول، وذلك للتحقق من مدى قوة العضلات.

ماهي طرق العلاج؟
يختلف نوع العلاج المستخدم من سيدة لأخرى، حسب مرحلة هبوط الرحم أو وجود أمراض مزمنة وغيرها، ومن بين أهم العلاجات التي يتم اللجوء إليها:

-هرمون الأستروجين
يتوفر هرمون الأستروجين بعدة أشكال دوائية مثل الكريمات الموضعية، التحاميل المهبلية، أو الحلقات المهبلية، التي تحتوي على الأستروجين، حيث يعمل هذا على استعادة قوة وحيوية أنسجة المهبل.
كما يمكن إدخال جهاز بسيط في المهبل بهدف دعم المنطقة التي تتأثر بانخفاض أعضاء الحوض مثل الرحم، أو المثانة أو المستقيم وغيرها، ويمكن استخدامه في الحالات التي تعاني فيها المريضة من سلسل البول.

كما أن هناك بعض الحالات التي تستدعي التدخل الجراحي، الذي من الممكن أن يجرى عن طريق فتح البطن، أو من خلال المهبل، أو من خلال شق صغير في البطن أو المهبل بواسطة أدوات متخصصة مثل استخدام المنظار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى