الرئيسيةتقارير سياسية

التاجموعتي وبنعتيق يتجندان لحماية عقارات المهاجرين المغاربة

حملات تحسيسية مشتركة حول نظام التحفيظ العقاري والخدمات الإلكترونية لمواجهة مافيا العقار

كريم أمزيان

جددت الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، أمس (الاثنين) بالرباط، اتفاقية تضمن استمرارية التعاون والشراكة بينهما في كل القضايا والملفات العقارية للجالية، وستمكن من إطلاق حملات تحسيسية مشتركة حول نطام التحفيظ العقاري والخدمات الإلكترونية للوكالة.
ويأتي تجديد الاتفاقية أيضا بهدف الاستجابة لطلبات وشكايات وانتظارات المغاربة المقيمين بالخارج، خصوصا أنها تمكنهم من تتبع وضعية ممتلكاتهم العقارية حيثما وجدوا والاطمئنان عليها. وتروم إطلاق مرحلة ثانية من الحملة الإعلامية التحسيسية لفائدة مغاربة العالم حول برنامج «محافظتي» للتعريف بالخدمات التي تقدمها الوكالة ولحثهم على الاستفادة منها، لا سيما الخدمات الإلكترونية، كل ذلك تنفيذا للتوجيهات الملكية الرامية إلى العناية بالمغاربة المقيمين بالخارج وتحسين وتقريب الخدمات المقدمة لهم، وبعد النجاحات التي عرفتها الاتفاقية والصدى الإيجابي الذي اكتسبته هاته المبادرة.
وقال عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، إن تجديد هذه الاتفاقية جاء بعد مجموعة من الخدمات المقدمة للمغاربة المقيمين بالخارج، وذلك من أجل تتبع عقاراتهم بوطنهم الأم، بشكل إلكتروني، مضيفا أنه من بين أهم ما أثمرته هذه الاتفاقية هو أن مغاربة العالم أصبح بإمكانهم الحصول على مجموعة من الوثائق الإلكترونية، مثل شهادة الملكية العقارية، دون حاجتهم إلى انتظار دخولهم لأرض الوطن من أجل قضاء أغراضهم.
وشدد بنعتيق على أن ما قامت به الوزارة والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية، هو ثورة هادئة في مجال دمج مغاربة العالم في المسار العقاري المتطور الذي تتبعه المملكة، وأن التوقيع الجديد للاتفاقية يدخل في إطار حملة تحسيسية كبيرة من أجل بعث صدى تأطيري لدى مغاربة العالم، مؤكدا على أن مغاربة العالم يحظون بمكانة كبيرة في السياسات الاستراتيجية للدولة، وحتى في سياساتها القطاعية، وبالتالي فهذه المبادرات تعكس الدور القوي للجالية المغربية المقيمة بالخارج في التأثير على السياسات العمومية ببلدهم الأم.
من جهته، كشف كريم التاجموعتي، المدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية، عن الارتياح الكبير للتعاون القائم بين الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية، مؤكدا وجوب استمرار هذا العمل الهام من أجل تقريب مغاربة العالم من بلدهم وإدارتهم، مشددا على أن التعاون بين الوكالة والوزارة أسفر عن مجموعة من الإنجازات الكبيرة، أهمها تعيين خبراء في المجال العقاري لحل مشاكل الجالية المقيمة بالخارج، والمساهمة في التظاهرات الدولية للعقار. وأضاف التاجموعتي أنه «يجب على الوزارة المكلفة بمغاربة العالم والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية، الاستمرار في تنفيذ شراكتهما، وتعزيزها عبر تقوية العمل المشترك، والذي يعد هذا التجديد لمدة سنتين أبرز دليل على نجاح تنفيذ الاتفاقية الأولى».
ويجمع المغاربة المقيمون بالخارج على الدور الذي لعبته الوزارة المكلفة بهم والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية في حماية ممتلكاتهم، من خلال الشراكة التي تجمعهما، خصوصا أنه كان مفروضا عليهم من قبل التنقل بين الفينة والأخرى إلى المغرب قصد الاطلاع على وضعية عقاراتهم، في المدن والقرى المغربية، خشية أن تكون قد استهدفتها مافيا العقار التي كانت تضع نصب أعينها هؤلاء كضحايا لعميات نصبها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى