شوف تشوف

الرئيسيةسياسيةمجتمع

الحكومة تستبعد إغلاق المدارس وتؤكد أن الوضعية الوبائية غير مطمئنة

قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلّف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والناطق الرسمي باسم الحكومة،  أن الوضعية الوبائية بالمغرب غير مطمئنة، مؤكدا على أن إعادة فتح الحدود المغلقة منذ بداية الشهر الماضي، “ليس قرارا سهلا”، مؤكدا أن الحكومة ستتخذ القرار المناسب “بناء على استقراء دقيق للمؤشرات الوبائية”، معبرا عن أمله في ألا تطول الموجة الحالية من الوباء التي يمر منها العالم، وأن تنتهي في غضون الأشهر القليلة المقبلة.

وشدد بايتاس، في الندوة الصحافية التي أعقبت الاجتماع الأسبوعي للحكومة، اليومي على أن على أن “الوضعية الوبائية اليوم في بلادنا غير مطمئنة”، موضحا أن “هناك حالات وصلت إلى الإنعاش، بسبب عدم استفادتهم من التلقيح أو لأنهم لم يأخذوا الجرعة المعززة”.

وأضاف بايتاس أن عدد الحالات المصابة بالفيروس تضاعف بشكل كبير خلال الأسبوعين الأخيرين، بعدما كان المغرب يسجل في السابق 100 حالة يوميا أو أقل، داعيا المغاربة إلى أخذ لقاحهم، مؤكدا أنه “هو الحل الوحيد”، لافتا إلى أن نسبة وصول الأشخاص الملقحين إلى الإنعاش تكون ضئيلة جدا.

وسجل بايتاس بارتياح، ارتفاع نسبة الملقحين إلى نحو 70 ألفا يوميا، مضيفا، “نتمنى أن نصل إلى المناعة الجماعية”.

وفيما يتعلق بإغلاق المدارس استبعد بايتاس أن تعرف المؤسسات التعليمية بالمغرب إغلاقا شاملا، مشيرا إلى أن مذكرة وزارة التربية الوطنية كانت واضحة بهذا الشأن، حيث سيتم إغلاق الأقسام التي تعرف 3 حالات أو أقل، فيما سيتم إغلاق المدارس التي تعرف عددا أكبر من الحالات، مع خضوع الإداريين والأساتذة الذي يصابون بالعدوى للحجر الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى