الرئيسيةرياضة

الحوات: أنا لست مدربا للسباحين المغاربة

دافع يوسف الحوات، رئيس اللجنة التقنية للجامعة الملكية المغربية للسباحة، عن نفسه من التهم التي وجهت إليه بكونه يوجد بالعاصمة اليابانية طوكيو بصفته مدربا للسباحين المغربيين، لينا خيارة وسامي بوطويل، وأن المصاريف تم دفعها من طرف اللجنة الأولمبية المغربية.
ورد الحوات على هذه الاتهامات من خلال الحديث عن كونه في العاصمة طوكيو تحت صفة حكم دولي، ولا علاقة له بتدريب السباحين المغاربة، وأن وجود اسمه ضمن التطبيق الرسمي هو خطأ وقع فيه المنظمون، وأن مصاريف إقامته تتحملها اللجنة المنظمة.
وكشف الحوات في تصريح خص به موقع «المرصد برو»، بكون عدم توفر السباحين المغربيين على مدرب في أولمبياد طوكيو يعد أمر غير عادي، حيث قال في هذا الصدد: «عدم وجود مدرب وطني ومدير تقني للجامعة الملكية للسباحة غير عادي، ولكن المدير التقني ومعه الإدارة التقنية يتطلبان إمكانيات لا تتوفر عليها الجامعة. وفي كل مرة نطلب من الوزارة ذلك، وقدمنا عدة مشاريع وسبق أن أعلنا عن وضع ترشيحات، ولكن يبقى مشكل الإمكانيات، بالإضافة إلى مشكل مكان الاشتغال».
وتابع الحوات حديثه: «الفرنسي ساديس كان مقترحا كمدير تقني، أقول مدير تقني، وقمت بمرافقته في جولة للتعرف على الأندية المغربية. وسأعود لنقطة الإمكانيات، ما طلبه غير متوفر عند جامعة السباحة. لم يسبق لي المهم أن اشتغلت كمدير تقني، أنا رئيس اللجنة التقنية، ونظرا لغياب الإدارة التقنية أقوم بالإشراف على المنتخبات الوطنية، ولم ولن أتقاضى أي درهم لقيامي بهذا العمل».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى