الرئيسيةتقارير سياسيةسياسية

الخارجية المغربية تجري حركة انتقالية راعت فيها الظروف التي فرضها “كورونا”

نظمت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، عملية انتقالات محدودة تخص أطر وأعوان الوزارة راعت فيها للظروف الاستثنائية التي تفرضها جائحة فيروس “كورونا” وراهنية الاستجابة للحاجيات الضرورية لبعض المراكز الدبلوماسية والقنصلية التي تعرف خصاصا على مستوى مواردها البشرية.

وعلم موقع “الأخبـار” من مصادر مطلعة أن الوزارة أصدرت بتاريخ 19 ماي 2020 دورية داخلية أشارت فيها إلى أن عملية الانتقالات المحدودة لهذه السنة ستراعي بالأساس إعادة التوازن التدريجي للمراكز الدبلوماسية والقنصلية بالخارج طبقا إلى الدليل التنظيمي المرجعي الخاص بالبعثات الدبلوماسية والمراكز القنصلية الذي تم إعداده لهذه الغاية.

وبحسب ما أفادت به ذات المصادر، فإن الحركة الانتقالية المحدودة التي أقرتها الوزارة تشمل التعيينات المبرمجة برسم الحركة الانتقالية المحدودة لهذه السنة والتي تهم 40 بعثة دبلوماسية ومركز قنصلي (32 سفارة و8 قنصليات). كما ستهم هذه الحركة 14 نائبا للسفير يشكل منهم العنصر النسوي نسبة 36 بالمائة.

وعلاوة على أن هذه الحركة الاستثنائية ستشمل التحاق 38 من الأطر والأعوان بالإدارة المركزية، فإنها ستهم كذلك إعادة تعيين 22 من الأطر والأعوان في مراكز دبلوماسية وقنصلية أخرى، إضافة إلى تعيين 40 إطارا وعونا من الإدارة المركزية، ضمنهم 15 إطارا جديدا يعينون لأول مرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى