شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمع

الدخول المدرسي يُكثف حملات الأمن على «البوفا» بالبيضاء

إيقاف 632 شخصا ينشطون بـ6 شبكات إجرامية وحجز 413 غراما من المخدر في شهر واحد

حمزة سعود

 

 

تشن السلطات الأمنية خلال الأسابيع الأخيرة، تزامنا مع الدخول المدرسي، حملة على تجار «البوفا» بجميع أحياء المدينة والجماعات القريبة من الدار البيضاء، بعد تزايد استعمالها في صفوف المراهقين في الأحياء الشعبية وفي صفوف الطلبة في مدارس البعثات الأجنبية بالدار البيضاء.

واستهدفت عدد من حملات فرقة محاربة العصابات بالدار البيضاء، منطقة الدروة التي ذاع صيتها بالمدينة وباقي المدن المجاورة في مجال ترويج «البوفا»، عبر تجار أعلنت الشرطة الإقليمية بالدار البيضاء حربا ضدهم من أجل إيقاف وصول المخدر عبر هؤلاء التجار نحو أحياء المدينة.

وأسفرت العمليات الأمنية التي باشرتها مصالح الأمن الوطني بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لمكافحة مخدر «البوفا»، خلال الفترة الممتدة من 04 غشت إلى 02 شتنبر الجاري، عن توقيف 112 شخصا للاشتباه في تورطهم في ترويج هذه المادة المخدرة، علاوة على حجز كيلوغرام و413 غراما من هذا المخدر، في عمليات أمنية جرى تنفيذها بمدن الدار البيضاء وسطات والرباط وفاس وطنجة والعيون والجديدة وخريبكة.

واستهدفت التدخلات الأمنية المركزة المحور الرئيسي لترويج مخدر «البوفا» بضواحي مدينتي الدار البيضاء وسطات، حيث مكنت من تفكيك ست شبكات إجرامية تنشط في تهريب وترويج هذا المخدر على مستوى مناطق الدروة والهراويين ومديونة والرحمة وبوسكورة، فضلا عن تفكيك نقاط مخصصة لترويج هذه المادة المخدرة.

وإلى جانب استهداف أوساط ترويج مخدر «البوفا»، أسفرت هذه العمليات الأمنية عن توقيف 632 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا حيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بمختلف أنواعها، من بينهم 153 شخصا مبحوثا عنه على الصعيد الوطني، و479 شخصا تم ضبطهم في حالة تلبس بالاتجار في مختلف أنواع المخدرات والأقراص المهلوسة.

 

ومكنت عمليات التفيش والحجز المنجزة في سياق هذه العمليات الأمنية، من ضبط 28.639 قرصا طبيا مخدرا و131 كيلوغراما و389 غراما من مخدر الحشيش، فضلا عن حجز 4 كيلوغرامات و338 غراما من الكوكايين و1208 قناني من المشروبات الكحولية و6215 وحدة من مادة اللصاق المستعمل في التخدير، علاوة على حجز 55 قطعة سلاح أبيض وقنينات غاز مسيل للدموع ومجموعة من السيارات والهواتف النقالة وسلاح صيد ناري يشتبه في تسخيرها في هذه الأنشطة الإجرامية.

وتتواصل العمليات الأمنية النوعية على الصعيد الوطني بغرض استهداف كافة الأوساط التي تنشط في ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بجميع أنواعها، باعتبارها من بين الأسباب المباشرة التي تفرز أنماطًا إجرامية موسومة بالعنف وتستهدف شرائح مجتمعية معينة، خصوصا في هذه الفترة التي تتزامن مع بداية الموسم الدراسي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى