الرئيسيةرياضة

السنوسي: توقيف بطولة الهواة ليس بيد العصبة

أكد لـ«الأخبار» أن الجامعة لها الحق في اتخاذ ما تراه مناسبا للوضع الصحي

خالد الجزولي
أكد جمال السنوسي، رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم هواة، أن مطالبة عدد من فرق أقسام الهواة بإنهاء الموسم الكروي الجاري، راجعة بالأساس إلى معاناتها المالية، والصعوبات التي تواجهها في تدبير ما تبقى من جولات البطولة، خصوصا في ظل تعليق جميع الأنشطة الرياضية المفروض من قبل السلطات الحكومية، في مواجهتها لوباء كورونا.
وأشار السنوسي في حديثه لـ«الأخبار»، باعتباره رئيسا للعصبة، إلى أنه لا يملك أي حل بخصوص الوضع المتعلق بمنافسات الهواة في مختلف أقسامها، وأن الأمر يرجع إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، باعتبارها الجهاز الوصي، فضلا عن كون قرار إيقاف أو إلغاء البطولة الوطنية بجميع فئاتها يظل قرارا سياديا، يهم الأجهزة المسؤولة، والمخول لها اتخاذ قرارات تهم الصالح العام في الأوقات المناسبة.
وأضاف السنوسي في حديثه أنه متفهم للقرار التي اتخذته العديد من فرق الهواة، بإنهاء الموسم الكروي الحالي في ظل الصعوبات التي تواجهها، وأنه بدوره ينتظر ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، وقال في هذا الصدد: «نحن بدورنا نترقب الوضع الصحي في بلادنا، وفي الوقت ذاته نشدد على ضرورة مواصلة الفريق (سطاد المغربي) لتداريبه خلال فترة العزل الصحي، والتزام اللاعبين بالبرامج الرياضية ومراقبتهم عن بعد، بل قمنا بتسديد جميع المستحقات المالية الخاصة بجميع مكونات الفريق، استعدادا لأي قرار قد تصدره الجامعة، والمتعلق أساسا بمصير البطولة الوطنية».
هذا، وقد التمست مجموعة من فرق القسم الوطني للهواة لكرة القدم، في مراسلاتها إلى جامعة كرة القدم الوطنية، إنهاء الموسم الكروي الجاري المتوقف، خوفا من انتشار فيروس كورونا المستجد، مطالبة رئيسها فوزي لقجع، بإنهاء المنافسة، في ظل الصعوبات التي تعيشها أغلب فرق الهواة.
ودعت تلك الفرق، الجامعة حذو حذو بعض الاتحادات الأوروبية، بعد إعلانها عن نهاية الموسم الرياضي، كما طالبت بخلق صندوق لدعم أندية الهواة، مع اتخاذ قرار توقيف الموسم الرياضي لبطولات الهواة، مع صعود الفرق المحتلة للمراتب الأولى إلى الأقسام الموالية، بعد اتضاح الرؤية من خلال الترتيب الحالي وإلغاء قرار النزول.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى