العثماني يطلق مصالحة داخلية بـ«البيجيدي» مع أنصار بنكيران

العثماني يطلق مصالحة داخلية بـ«البيجيدي» مع أنصار بنكيران

محمد اليوبي

عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أول أمس (الخميس)، أول اجتماع لها بعد المؤتمر الوطني الثامن الذي عقده الحزب نهاية الأسبوع الماضي، برئاسة الأمين العام الجديد، سعد الدين العثماني. وطغى موضوع الخلافات الداخلية التي اندلعت قبل المؤتمر وأثناء انعقاده على الاجتماع، حيث تقرر إطلاق «مصالحة داخلية» بين تيار الوزراء بقيادة العثماني وتيار عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق.
واتخذت الأمانة العامة عددا من القرارات المتعلقة بتدقيق ورقة توجهات المرحلة المقبلة وتكليف لجنة بإعداد مشروع منهجية لتدبير الحوار الوطني، وتعزيز التواصل الداخلي والتأطير الخارجي، كما قررت مواصلة مدارسة عدد من القضايا التنظيمية ذات الصلة بالإعداد لدورة المجلس الوطني المقبلة وعقد المؤتمرات المجالية ومراجعة اللائحة الداخلية للأمانة العامة.
وخلصت الأمانة العامة إلى التأكيد على ضرورة العمل بنفَسٍ مستقبلي بحشد كل كفاءات وطاقات الحزب بغناها وتنوعها من أجل مواصلة بناء الحزب وتفعيل توجهات المرحلة المقبلة كما أقرها المؤتمر.
وأوضح العثماني، في تصريح نشره الموقع الرسمي للحزب، أن هذا اللقاء الأول للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بعد المؤتمر الوطني الأخير، يأتي لتقييم محطة المؤتمر أولا، ولتقييم وضعية الحزب اليوم، وأيضا لبرمجة الأوراش المقبلة للحزب، المستعجلة منها والمتوسطة المدى والبعيدة المدى، مؤكدا حرصه، كأمين عام، على وضع البرنامج العملي للحزب في السنوات الأربع المقبلة، وبعدها الانتقال إلى البرامج السنوية، سنة بعد سنة، ثم مناقشة وضعية الحزب من حيث التأطير الداخلي، وكيفية إنجاح الحزب للشأن العام، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الوطني.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة