الرئيسيةحوادث

العثور على جثة معاق وسط ثانوية يستنفر أمن سيدي سليمان

عاشت مدينة سيدي سليمان، نهاية الأسبوع الماضي، حالة من الاستنفار الكبير في صفوف المصالح الأمنية، بعدما تم العثور على جثة شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة، في الأربعينيات من العمر، ملقاة وسط إحدى الحفر بداخل الثانوية التأهيلية علال الفاسي، المتواجدة على مستوى الطريق الوطنية رقم 04، قبالة مقر عمالة سيدي سليمان، خاصة أن الثانوية التأهيلية المذكورة تعرف، منذ انطلاق الموسم الجاري، أشغال تهيئة وإصلاح وبناء السور الخارجي، في غياب السياج الوقائي المفروض إنجازه من قبل المقاولة النائلة للصفقة، وفق ما تنص عليه القوانين الجاري بها العمل. وتم انتشال جثة الهالك وسط حضور لافت للمسؤولين الأمنيين بالمدينة، ونقلها نحو قسم التشريح الطبي بمستشفى القنيطرة، من أجل إخضاعها للتشريح وتحديد أسباب الوفاة، بتعليمات مباشرة من النيابة العامة المختصة، في وقت تمكنت المصالح المعنية من التعرف على هوية الهالك، الذي يتحدر من حي أولاد مالك بمدينة سيدي سليمان.
وفي الوقت الذي رجحت بعض المصادر أن يكون سبب الوفاة طبيعيا، بحكم معاناة الهالك من الإعاقة الحركية، إضافة لإمكانية سقوطه العرضي بالحفرة وسط الثانوية، ذهبت الأبحاث في اتجاه التحري حول إمكانية تعرض الهالك لجريمة قتل، خاصة أن الضحية عثر عليه بداخل الثانوية التأهيلية علال الفاسي، المتواجدة بأطراف المدينة، وسط حفرة توجد على بعد مسافة بضعة أمتار من الباب الرئيسي للمؤسسة التعليمية، وهو المعطى الذي اضطرت معه المصالح الأمنية التابعة للمنطقة الأمنية، إلى إجراء معاينة دقيقة لمسرح الجريمة، والاستماع لبعض عمال ورش البناء والحارس الليلي، في محاولة لجمع كافة الأدلة الكفيلة بمساعدة المحققين، فيما لم يستبعد مصدر «الأخبار» إمكانية الاستعانة بكاميرات المراقبة المثبتة بمدخل عمالة إقليم سيدي سليمان، قبالة شارع الحسن الثاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى