الرئيسيةرياضة

الفتح يكتسح شباك الأولمبي ويقترب من استعادة الهجهوج

حقق فريق الفتح الرياضي لكرة القدم، فوزا معنويا على المنتخب الوطني الأولمبي، بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة الودية، التي جمعت بينهما مساء أول أمس الاثنين، بمركب مولاي الحسن، بالعاصمة الرباط، وذلك في أول تجمع تحضيري للمنتخب الوطني لأقل من 23 عاما، تحت إشراف المدرب الحسين عموتة، وتناوب على تسجيل أهداف الفتح، كل من المهاجم الكاميروني «جوزيف كامبوس» (هدفين)، المهدي الباسل، رضىا الجعدي وزياد دكيوكيان (هدف واحد).

مقالات ذات صلة

وشكلت المباراة الودية، فرصة أمام السنغالي «ديمبا مباي»، للرفع من جاهزية الفريق الرباطي، الراغب بقوة في العودة من جديد إلى التنافس على المراتب المتقدمة، بعد بداية متعثرة، ومنح الطاقم التقني للفتح الثقة في عناصر أخرى داخل المجموعة، في ظل غياب وازنة، في مقدمتهم حسن لوداري المعد البدني وحكيم الدكالي مدرب الحراس، بسبب التزامهما بمعسكر المنتخبين الوطنيين المحلي والأولمبي، إلى جانب 7 لاعبين، يشاركون بمعسكرات الفئات العمرية للمنتخبات الوطنية، ويتعلق الأمر بكل من الحارس المهدي بنعبيد والمهدي مباريك لاعب خط الوسط، رفقة المنتخب الوطني للاعبين المحليين، أسامة الراوي وأشرف رمزي مع المنتخب الوطني لأقل من 23 عاما، في حين انضم الثلاثي أشرف لعزيري، مختار فريطس والمهدي موهوب بالتربص الإعدادي الخاص بالمنتخب الوطني لأقل من 20 عاما.

هذا، ويستغل الطاقم الطبي لفريق الفتح الرياضي، فترة توقف البطولة، لأجل استعادة المهاجم رضا الهجهوج، الذي غاب منذ فترة عن التداريب الجماعية، بداعي الإصابة، حيث خضع لبرنامج علاجي مكثف، من أجل العودة قريبا إلى تعزيز صفوف الفريق، وفي المقابل، انضم الحارس محمد أمسيف، إلى التداريب الجماعية، بعدما تجاوز تداعيات الإصابة، التي تعرض لها على مستوى الركبة، بمساعدة طاقم طبي مشترك ما بين القائمين على الجانب الطبي بفريق الفتح ومركز محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى