المحكمة الإدارية ترفض طعن “البيجيدي” في مقررات دورة استثنائية لمجلس عمالة المضيق-الفنيدق

المحكمة الإدارية ترفض طعن “البيجيدي” في مقررات دورة استثنائية لمجلس عمالة المضيق-الفنيدق

المضيق : حسن الخضراوي

 

كشفت مصادر “الأخبار” أن المحكمة اﻹدارية بالرباط قضت، مساء الاثنين الماضي، برفض الطلب الذي تقدم به فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس عمالة المضيق- الفنيدق، في الملف (764/7110/2017)، المتعلق بإلغاء مقررات الدورة الاستثنائية المنعقدة خلال شهر غشت الماضي بمقر جماعة المضيق، وتضمنت أربع نقط أساسية هي؛ إقالة كاتب المجلس ونائبه، وانتخاب كاتب المجلس ونائبه، فضلا عن إقالة رؤساء اللجان الدائمة ونوابهم، وإعادة تشكيل اللجان الدائمة وانتخاب رؤسائها ونوابهم.

واتهمت جهات في الأغلبية الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية الذي أصبح يتزعم المعارضة بعد عزل عبد الخالق بعنبود من الرئاسة وفشل التحالف مع التقدم والاشتراكية في المحافظة على المنصب، بالسعي إلى خلق أجواء الاحتقان الداخلي، بعد فقدانه لمنصبه والتعويضات الشهرية التي كان يستفيد منها من قبل.

وحسب مصادر فإن حزب العدالة والتنمية تحرك بشكل غير مسبوق لممارسة المعارضة بطرق مختلفة داخل مجلس عمالة المضيق – الفنيدق، وأصبحت تهمه ملفات اجتماعية حارقة إلى جانب الاقتراحات والانتقادات وما إلى ذلك، رغم أن المدة التي قضاها في التسيير والتدبير تكاد تكون منعدمة النتائج الايجابية.

وتضيف المصادر نفسها أن كل ما نجح فيه مجلس العمالة السابق، هو استغلال المنصب لتوسيع القواعد الحزبية، وعدم الاهتمام بالمجال القروي الذي يحتاج إلى البنيات التحتية اللازمة ومشاريع التنمية الحقيقية.

يذكر أن مستشاري العدالة والتنمية يتزعمهم الكاتب الإقليمي للحزب، كانوا يلزمون الصمت خلال وجودهم في التسيير ضمن الأغلبية، لكن عند فقدان تحالفهم مع التقدم والاشتراكية لمنصب الرئاسة، عادوا لممارسة النضال والحديث عن الفساد والكفاءة السياسية ومصالح المواطنين، ما يحيل على أن كل الشعارات المرفوعة لا تعدوا كونها محاولة لترقيع “البكارة” السياسية، قبل المحطات الانتخابية المقبلة، وهواجس عدم الاستقرار السياسي بتراب العمالة، بسبب قرارات العزل الصادرة عن المحاكم والمؤسسات المسؤولة، فضلا عن انتظار نتائج الطعون الانتخابية المقدمة في الانتخابات التشريعية الخاصة باقتراع السابع أكتوبر من السنة الماضية 2016.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة