المعارضة ترغم رئيس بلدية طانطان على عقد دورة لإقالة عضو من العدالة والتنمية

المعارضة ترغم رئيس بلدية طانطان على عقد دورة لإقالة عضو من العدالة والتنمية

طانطان: محمد سليماني

كشفت مصادر مطلعة لـ«الأخبار بريس» أن مجلس بلدية طانطان يعيش منذ أيام غليانا غير مسبوق ينذر بتفجيره. وبحسب المعلومات، فإن 19 عضوا من أعضاء المجلس الجماعي الـ35 تقدموا رسميا قبل ثلاثة أيام بطلب إلى رئيس المجلس البلدي عمر أوبركى، يطالبون بعقد دورة استثنائية نهاية شهر يونيو الجاري. ومن المفارقات المثيرة للانتباه أن هؤلاء الأعضاء تقدموا بنقطة فريدة ووحيدة في جدول الأعمال، ألا وهي إقالة كاتب المجلس عبد الهادي بوصبيع المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية. وبحسب مصدر مقرب من رئيس المجلس، فإن الرئيس وقف مصدوما أمام مطلب الأعضاء التسعة عشر الموزعين ما بين الأغلبية والمعارضة، إذ ما يزال مترددا في الإجابة عن رسالة هؤلاء. واستنادا إلى معطيات الوضع داخل المجلس البلدي لطانطان والمكون من أغلبية هشة تجمع ما بين حزبي الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية، فإذا وافق الرئيس على عقد الدورة الاستثنائية بالنقطة الفريدة في جدول الأعمال المقترح، فذلك معناه أن المعارضة وجزءا من الأغلبية يسعون إلى قص جناح الرئيس وتشتيت فريقه المسير وإحداث «بلوكاج» داخله، مع العلم أن الفريق المسير يعيش منذ مدة على وقع هزات وزلازل كادت أن تنسفه في محطات مختلفة. وفي حال رفض الرئيس الموافقة على مطلب الغاضبين، فإنهم في طريقهم لاستمالة بعض الأعضاء الآخرين، وبالتالي استقوائهم بالأغلبية العددية قصد التصويت بالرفض على كل المشاريع والاتفاقيات التي سيقوم الرئيس وفريقه بتقديمها خلال دورات المجلس التداولية المقبلة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة