رياضة

الملاكمون المغاربة يسقطون تباعا في طوكيو

إعداد: سفيان أندجار
استمر خروج الملاكمين المغاربة من دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو من الدور الأول، بعد الخسارات المتتالية التي منيوا بها.
وأقصيت البطلة أميمة بلحبيب، والتي كان الجميع يعقد عليها آمال كثيرة لتشرف القفاز المغربي في دورة طوكيو، أمام بطلة أوكرانيا لينسكو آنا، في النزال الذي جمع بينهما، أمس الثلاثاء.
ورغم أن النزال كان متقاربا من حيث الأداء بين البطلتين، إلا أن الأوكرانية نجحت في توجيه مجموعة من اللكمات إلى أميمة، ما جعلها تحظى بتأييد الحكام الخمسة في المواجهة، ما خول للينسكو أن تحسم نتيجة النزال بـ 5 نقاط مقابل لا شيء، برسم ثمن نهائي منافسات الملاكمة، ضمن الألعاب الأولمبية لطوكيو 2020.
وكانت أمام الملاكمة المغربية فرصة من أجل ضمان الميدالية البرونزية، في حال الفوز في مباراتها ضد الأوكرانية، خصوصا أن أرقامها هذا الموسم كانت جيدة جدا، ما جعلها تخوض مواجهة ثمن النهائي بشكل مباشر.
من جهة أخرى، قدم الملاكم يونس بعلا أسوأ مبارياته، بعدما ظهر تائها ومتواضعا في أدائه أمام النيوزيلندي نياكا ديفيد، برسم دور ثمن النهائي، في اليوم الخامس من منافسات الألعاب الأولمبية.
وخسر الملاكم المغربي بواقع 5 نقاط لصفر أمام خصمه النيوزيلندي في وزن ما بين 81- 91 كيلوغراما، حيث عجز عن مجاراة الإيقاع السريع لديفيد، هذا الأخير الذي نجح في توجيه سلسلة من اللكمات الدقيقة لبعلا، والتي جعلت حكام النزال يرجحون كفته ويعلنون فوزه بنتيجة 5 نقاط للاشيء.
وارتكب يونس بعلا مجموعة من الأخطاء التقنية، جعلت النزال يتوقف في أكثر من مناسبة من طرف حكمة المباراة، التي وجهت إليه تحذيرات، إذ طرح أداء بعلا تساؤلات كبيرة حول مدى تهييء الملاكمين المغاربة للحدث الأولمبي.
وتجدر الإشارة إلى أن الملاكمة المغربية خرجت خالية الوفاض، رغم أنها الرياضة الوحيدة التي منحت المغرب ميدالية في دورة الألعاب الأولمبية السابقة في ريو دي جانيرو سنة 2016، عن طريق الملاكم محمد ربيعي، قبل أن تعيش الملاكمة المغربية على وقع التصدعات والخلافات، ما نجم عنه ظهور باهت في دورة طوكيو الحالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى