الرئيسية

المهربون يعودون بقوة للميناء المتوسطي بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

 

أفادت مصادر مطلعة بأن مافيا تهريب المخدرات عادت بشكل قوي في ظل الاستعدادات الأخيرة الخاصة بعملية «مرحبا 2018»، إذ أضحت المصالح الجمركية والأمنية في حرب متواصلة مع هؤلاء المهربين، والتي أضحت بشكل يومي، عن طريق استغلال شاحنات النقل الدولي لاجتياز الميناء وهي محملة بالمخدرات، كما أضحت المصالح الإسبانية هي الأخرى تحجز كميات هامة من المخدرات.

وكشفت المصادر  نفسها، أن عناصر الجمارك العاملة بجهاز «السكانير» بميناء طنجة المتوسطي، تمكنت، منتصف ليلة الأربعاء- الخميس، من إحباط محاولة تهريب جديدة تتعلق بكمية مقدرة بـ 100 كرتوشة سجائر من نوع «ليجوند» نحو إسبانيا بعد توقيفها لشخص  يقطن بعاصمة البوغاز، على متن شاحنة من الحجم الصغير، موضوع تصريح جمركي، كانت مدسوسة داخل إطارها بطريقة تدليسية.

وتفيد المعطيات بأن عملية تدقيق روتينية لعناصر الجمارك  بعد اجتياز الشاحنة للسكانير، أفضت لإيقاف الشخص الذي أنكر، في بداية الأمر، وجود أجسام غريبة، وبعد بحث دقيق  بالمكان المشكوك فيه جرى استخراج كمية السجائر المذكورة، والتي كانت محشوة بعناية في إطار الشاحنة. فيما جرى التحقيق مع الموقوف من قبل عناصر الشرطة القضائية التي ينتظر أن تحيله  على أنظار النيابة العامة.

ووفق المعلومات نفسها، فإن المهربين يحاولون المغامرة وانتهاز الفرصة بميناء طنجة المتوسطي، خصوصا في  مثل هذه الفترات من السنة لأجل تهريب كميات  من  المخدرات نحو أوربا، وهي العمليات التي يجري إحباطها من قبل عناصر الجمارك التي تعمل على التصدي للظاهرة التهريب وإيقاف كل المتورطين، خصوصا بميناء طنجة المتوسط، قبل تسليمهم للمصالح الأمنية لترتيب الجزاءات القانونية من جانبها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى