الرئيسيةسياسية

انسحابات تهز «البيجيدي» بسبب التزكيات الانتخابية

النعمان اليعلاوي

تلقي إكراهات الانتخابات المحلية والتشريعية بظلالها على العدالة والتنمية، فقد عادت موجة الاستقالات لتهز الحزب بالرباط، بسبب الخلافات المرتبطة بتزكية عدد من الوجوه لتمثيل الحزب في مقاطعات المدينة، فبعد إعلان محمد ادبركة، المستشار بمجلس مقاطعة حسان بالرباط، الذي تتولى رئاسته سعاد زخنيني من الحزب نفسه، وخالد بنعبود، عضو عامل بحزب العدالة والتنمية الذي قضى 25 سنة في صفوفه، استقالتهما من الحزب بسبب «خيبة الأمل العميقة والغضب الشديد واستصغار مناضليه الأوفياء من أبناء مقاطعة حسان، وذلك منذ الولاية الجماعية 2009 و2015، وطيلة الولاية الحالية المشرفة على نهايتها»، حسب الرسالة السابقة للمستشارين. وقدم كذلك طلال محمد ياسين، المستشار الجماعي ونائب رئيسة مقاطعة أكدال الرياض، من حزب العدالة والتنمية، استقالته من الحزب، وقال طلال إن «قرار الاستقالة جاء على خلفية ما يقع في مقاطعة أكدال».
وطفا خلاف داخلي وسط «البيجيدي» بالرباط، على بعد أشهر قليلة من الانتخابات التشريعية والمحلية، التي سيتم تنظيمها في الصيف المقبل، فقد كشفت مصادر مطلعة من داخل الحزب عن تسابق قياديين محليين في الحزب للترشح وكلاء للائحة العدالة والتنمية في مقاطعة أكدال الرياض بالعاصمة، حسب المصادر، التي قالت إن وجوه هذا الصراع تمثلت في جميلة مصلي، الوزيرة الحالية المكلفة بالتضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، التي عبرت عن رغبتها في الترشح وكيلة للائحة بالمقاطعة المذكورة، بالإضافة إلى رضا بنخلدون، السفير السابق والرئيس السابق لمجلس مقاطعة أكدال الرياض، وأيضا بديعة بناني، خليفة بنخلدون على رأس المقاطعة في الفترة الحالية. في الوقت الذي لم تحسم بعد قيادة الحزب في هوية المرشحين، الذين سينالون التزكية، والقيادي الذي سيزكى على رأس اللائحة.
وأشعل تردد قيادة حزب «المصباح» في حسم الصراع حول التزكية في مقاطعة أكدال الخلاف بين قياديين بارزين، مع دخول الكاتب الإقليمي للحزب لعبادلة ماء العينين، وهو زوج الرئيسة الحالية لمقاطعة أكدال الرياض، على الخط، ودفعه نحو ترشيح أحد أبنائه في المقاطعة، وهو الأمر الذي كان قد دفع طلال، نائب بناني بالمقاطعة، إلى نشر تدوينة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي أعلن فيها عن مقاطعته للجنة الترشح التابعة للحزب بدائرة أكدال الرياض، وقال إن اللجنة لا تتوفر فيها شروط الديمقراطية، ملمحا إلى محاولة بعض القياديين الحاليين «تبليص» أبنائهم في لائحة الترشيحات، قبل أن يعود لحذف التدوينة وقال إن حذفها جاء بطلب من الكاتب الإقليمي للحزب، ثم يقدم بعد ذلك استقالته من حزب العدالة والتنمية، متوعدا بكشف تفاصيل الخلاف الداخلي في وقت لاحق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى