الدوليةالرئيسية

بايدن يستعمل “إن شاء الله” لمغازلة العرب والمسلمين

كثيرة هي المواقف التي لفتت أنظار متتبعي المناظرة السياسية بين المرشحين للانتخابات الرئاسية الامريكية، الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطي جو بايدن، لكن أكثرها طرافة وشدا للانتباه كلمات باللغة العربية تعمد بايدن استعمالها خلال مناكفاته مع غريمه ترامب.

ومن بين سلسلة من الاتهامات المتبادلة بين المرشحين لإدارة شؤون أقوى دولة في العالم، أثار بايدن ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية حول تعمد ترامب التهرب من أداء الضريبة على الدخل طيلة عشر سنوات مضت.

وبخصوص التهرب الضريبي، ساءل بايدن ترامب بالقول: “دفعت الملايين من الدولارات؟“، ليرد ترامب مؤكدا: “نعم ملايين الدولارات وستتسنى لكم فرصة رؤيتها“، ليقاطعه جو بايدن بالقول: “متى.. إن شاء الله؟”.

تعبير لم يتعمد بايدن إدراجه في خطابه عبثا، بقدر ما راهن من خلاله على شد قاعدة انتخابية عريضة من المسلمين المقيمين بأمريكا، وباقي المتعاطفين معهم ممن يدلون بأصواتهم في الانتخابات.

وتشير تقارير إعلامية أمريكية إلى أن جو بايدن الديمقراطي ظهر صامدا وواثقا من نفسه ومن مواقفه التي عبر عنها في المحاور الستة التي تطرقت إليها المناظرة السياسية التي جمعته بغريمه الجمهوري دونالد ترامب.

وهي المناظرة التي طغت عليها الفوضى وأجواء محمومة تخللتها في أكثر من مرة اتهامات وإهانات شخصية وتوتر شديد حد مقاطعة الواحد للآخر على الهواء مباشرة.

وفي الوقت الذي جدد فيه ترامب ما صرح به الأسبوع الفائت في مؤتمر صحفي من رفض الاعتراف بهزيمته في الانتخابات وتسليمه السلطة للفائز بطريقة سلمية وديمقراطية، أكد بايدن قبل انتهاء زمن المناظرة التي تابعها عشرات الملايين من الأمريكيين ومن كل بقاع العالم، أنه سوف يعترف بهزيمته في الانتخابات إذا ما حدثت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى