الرئيسيةوطنية

بحارة يراسلون صديقي بخصوص أضرار «النيكرو»

يطالبون بالشطر الثاني من الدعم المخصص للمراكب المتضررة

محمد أبطاش
راسلت جمعيات مهنية بمدينة الناظور، محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري، للاستفسار عن مآل الشطر الثاني من الدعم المخصص للمراكب المتضررة مما بات يعرف بمشكل «النيكرو» الذي شكل كابوس الصيادين بالريف والشمال. وحسب نص مراسلات في الموضوع توصلت «الأخبار» بنسخ منها، فإن الشطر الثاني، بمثابة المنقذ من الأزمة التي تحيط بالبحارة من كل جانب، مؤكدين أن استمرار هجمات الدلافين على شبابيكهم، كبدهم خسائر مادية فادحة، مذكرين بتعليمات ملكية صارمة حول الموضوع.
ويطالب المهنيون المحليون بالتعجيل بالحلول الممكنة التي من شأنها أن تعيد التوازن لقطاع الصيد السطحي بالمنطقة المتوسطية، والتسريع بالإفراج عن الحلول الممكنة، حتى وإن كانت هذه الأخيرة لا تمثل الحل النهائي لهذه الظاهرة المستعصية.
وجاءت هذه المراسلات، بعد أن استفادت بعض المراكب وعددها 11 مركبا مستوفيا مختلف الشروط المرتبطة بملفات الدعم عن أضرار سمك «النيكرو»، من الشطر الثاني مؤخرا، في حين مازالت بعض المراكب تنتظر صرف التعويضات المحددة آنفا، بعد أن طالها التعثر في الوقت الذي يسجل عدد من مهنيي السردين بالمنطقة المتوسطية وجود هجمات أسماك «النيكرو» باستمرار، حيث إن هذا النوع من الأسماك يتطور في تعاطيه مع معدات الصيد بالمصايد المحلية.
ويتزامن هذا، مع اجتماع رسمي انعقد في وقت سابق بطنجة، طرح فيه هذا الموضوع بشكل رسمي، من طرف أطر الوزارة، حيث أكدت هذه الأخيرة أنها تستعد، لإخراج مذكرة لإطلاق مشاورات بغرض تنزيل حلول تقنية لمساعدة البحارة على تجاوز الأزمة التي تسبب فيها الدلفين الأسود، الذي يقوم بمهاجمة شبابيكهم مما أدى بهم إلى مغادرة موانئ الحسيمة والمضيق، ما نتج عنه تراجع الحركية الاقتصادية التي تعتمد أصلا على هذه الموانئ .
وحملت بعض المصادر المطلعة، المسؤولية لمجلس جهة طنجة في نسخته السابقة برئاسة إلياس العماري، على خلفية تعميق أزمة فك هذا المشكل بالرغم من تعليمات ملكية سابقة في الموضوع. ويطالب المنتخبون جهويا بضرورة إيجاد حل لمعضلة هجمات هذا النوع من الأسماك التي تسببت في مغادرة عدد من المراكب للموانئ الشمالية نحو وجهات جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى