الرئيسية

بعد فضحها استغلاله للدين.. البيجيدي يعلق عضوية اعتماد الزاهيدي

أثار الحوار القوي والجريء الذي أجرته جريدة «الأخبار» مع البرلمانية السابقة، اعتماد الزاهيدي، زوبعة داخل حزب العدالة والتنمية، حيث سارعت الكتابة المحلية للحزب بمدينة تمارة، إلى إصدار قرار بتعليق عضويتها بالحزب، مع توجيه استفسار لها حول العديد من القضايا التي فجرتها في الحوار.

وأكدت الزاهيدي أنها توصلت بالاستفسار، يوم الجمعة الماضي، مرفوقا بقرار تعليق عضويتها بهياكل الحزب، دون منحها مهلة للرد على الاستفسار، وتمكينها من الدفاع عن نفسها، حيث طالبتها الكتابة الإقليمية بالكشف عن حقيقة التصريحات التي أدلت بها لوسائل الإعلام، وعن أسباب غيابها عن اجتماعات المكتب المسير لجماعة تمارة لمدة تزيد عن سنة، وعن عدم الالتزام بأداء مستحقات الحزب من التعويضات التي تتلقاها لأزيد من سنة بموجب منصبها نائبة لرئيس مجلس جماعة تمارة. وحسب رسالة الاستفسار، قررت الكتابة الإقليمية، وفقا للمادة 96 من النظام الأساسي للحزب، تعليق عضوية الزاهيدي بشكل احترازي إلى حين تقديم جواب عن الاستفسارات الموجهة إليها، وبت الهيئات المختصة بالحزب في الموضوع.

وكشفت الزاهيدي، في حوارها مع «الأخبار»، حقائق مثيرة عن ما يجري داخل حزب العدالة والتنمية مؤكدة أنه يمارس الاستبداد على المغاربة، وأن الصراعات الداخلية ستفجره قريبا، وأبرزت أن التنظيم الدعوي، حركة التوحيد والإصلاح، هو الذي يصنع القرار داخل الحزب، متحدثة عن غياب الديمقراطية الداخلية، حيث يتولى التنظيم اختيار الأعضاء الذين يتولون قيادة الحزب وبالتالي التحكم في صناعة القرار، وقالت إن المشكل يكمن في عدم الانفتاح على المجتمع، والدليل على ذلك أن القيادات مازالت هي نفسها منذ سنوات، وأن الأعضاء الذين لا يمرون عبر الحركة الدعوية يبقون دائما في نفس المكان التنظيمي، ويتم التعامل معهم بنوع من الحذر.

وتحدثت الزاهيدي، التي قدمت استقالتها من المجلس الوطني للحزب، عن وجود علاقة ملتبسة بين الحزب والحركة، وأضافت بالقول «حان الوقت لفتح نقاش حول تحديد هذه العلاقة المغلفة بشعار الشراكة رغم أن هذه الشراكة غير واضحة، دائما نقول أن الحركة شريك للحزب، لكن ليس هناك ميثاق للشراكة مكتوب، لتحديد أين تبدأ علاقة الحزب مع الحركة وأين تنتهي، وبالتالي ليست هناك حدود لهذه الشراكة، وهو ما يخلق مشكلا داخل الحزب، وخصوصا بالنسبة للأعضاء الذين لا تربطهم أية علاقة تنظيمية بالحركة الدعوية».

وأكدت الزاهيدي أن الحزب مازال يوظف الخطاب الديني في العمل السياسي رغم وصوله إلى مراكز القرار وتدبير الشأن العام من خلال توليه الحكومة ورئاسة المجالس الجماعية، وأرجعت تشبث الحزب بالخطاب الديني لاستمرار ارتباطه بالحركة الدعوية، وقالت إن الحزب فشل في التدبير، ويحاول تبرير هذا الفشل بالبحث عن خصوم وشيطنة الآخرين، مشيرة إلى أن حزب العدالة والتنمية تحول إلى ماركة تجارية مستغلا ثقة الشعب، وجعله بعض الأعضاء مجرد علامة تجارية يتم استغلالها للوصول إلى الكراسي، لأنه بالنسبة لهم هذه العلامة التجارية هي التي تمكنهم من الفوز وليس العلاقة الوطيدة مع المواطنين والتفكير في قضاء مصالحهم وحل مشاكلهم.

وقالت البرلمانية السابقة الملقبة بـ”حسناء البيجيدي”، إن الحزب يعرف صراعات داخلية طاحنة حول المصالح والامتيازات، وأن هذه الصراعات ستفجره قريبا، وأردفت قائلة “لا يمكن احتواء الصراعات التي يعرفها الحزب، إلى متى سيبقى التستر على هذه الصراعات، سيأتي يوم ستخرج فيه الصراعات إلى العلن، والآن بدأت تظهر الشرارات، رغم محاولات إخفاء ذلك»، وأشارت إلى أن الهدف من الحوار الداخلي هو التغطية على هذه الصراعات، مؤكدة أن الحزب يعيش أزمة حقيقية، وهذه الأزمة ستزداد تفاقما في السنة المقبلة، تزامنا مع الانتخابات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى