صحة وتغذيةن- النسوة

بكتيريا الأمعاء تحمي من مرض السكري من النوع الأول

أثبت فريق دولي التأثير الوقائي للفطريات المعوية على داء السكري من النوع الأول في الفئران، ويمكن أن تؤدي هذه النتائج إلى علاجات جديدة.
تتكون الفلورا المعوية من مليارات الميكروبات، ويمكن أن تسبب هذه المجموعة من البكتيريا، التي تسمى الميكروبات أمراضا معدية، ويمكن أن تحمينا أيضا من بعض الأمراض. وأثبت باحثون من المعهد الوطني للصحة والبحوث الطبية وجامعة «باريس ديكارت»، بالتعاون مع فرق سويدية وصينية، أن الميكروبات قادرة على حماية الفئران من مرض السكري من النوع الأول.
يقول إنسيرم إن هذا المرض مسؤول عن حوالي 10 في المائة من حالات السكري بفرنسا وحول العالم. تركيز الجلوكوز في الدم خارج عن السيطرة، بسبب تدمير المناعة الذاتية لخلايا البنكرياس، المسؤولة عن إنتاج الأنسولين وخلايا بيتا.
في دراستهم، التي نشرتها مجلة «Immunity»، نظر العلماء إلى فئة من البروتينات ذات وظائف وقائية وتنظيمية تسمى الكاثليسيدينات، لاحظوا أنه في الفئران غير المريضة تنتج خلايا بيتا الكاثليسيدينات، بينما في الفئران المصابة بداء السكري ينخفض ​​هذا الإنتاج.
لاختبار فرضيتهم، قاموا بحقن الكاثليسيدينات في الفئران المصابة بداء السكري. النتيجة كانت أن حقن الكاثليسيدينات يحد من تطور الالتهاب في البنكرياس، وبالتالي يحد من تطور مرض السكري المناعي الذاتي في هذه الفئران، كما يوضح جوليان ديانا، منسق هذا العمل.
خلال هذا الاختبار، لاحظ الفريق أيضا أن انخفاض إنتاج هذه البروتينات مرتبط بخلل في الجراثيم المعوية. من خلال نقل عينة ميكروبيوتا صحية إلى الفئران المريضة، كان من الممكن استعادة مستوى جيد من الكاثليسيدينات، وبالتالي تقليل الإصابة بمرض السكري. إذا أثبتت الأبحاث المتتالية أن هذه الآلية هي نفسها لدى البشر، فيمكن التفكير في علاجات جديدة لمرض السكري من النوع الأول.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى