الدوليةالرئيسية

بوب وودوارد يكشف في كتاب الجانب المظلم من وجه ترامب

في مقابلة له مع الصحفي المخضرم بوب وودوارد، لم يتررد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في التصريح بتوافقه مع القادة الأكثر فظاعة وبؤسا، ضاربا المثال بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال ترامب خلال واحدة من المقابلات الثمانية عشر التي خص بها وودوارد في إطار الإعداد لكتابه الجديد: “إنني أتوافق مع أردوغان على الرغم من أنه ليس من المفترض أن أفعل ذلك، لأن الجميع يقولون عنه: يا له من رجل فظيع. لكن بالنسبة لي، الأمر يعمل بشكل جيد. إنه أمر مضحك، العلاقات التي أملكها معه، وكلما كانت أكثر صرامة، كنت أفضل“.

ويتوقع أن يثير الكتاب الثاني لوودوارد خلال ولاية دونالد ترامب الرئاسية والذي عنونه بـ“الغضب“ جدلا واسعا بالنظر لما يتضمنه من تصريحات وقرارات ومواقف عبر عنها ترامب، منها قراره المفاجئ سحب القوات الأميركية في أكتوبر الماضي من شمال شرق سوريا، ما مهد الطريق لتوغل عسكري تركي استهدف القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة.

في مقابل ذلك دفع ترامب الأكراد إلى تحمل الهجمات المتتالية التي قادتها أمريكا ضد “داعش“، بالرغم مما لعبوه من دور حاسم في إسقاط دولة داعش، ولطالما اعتبر أردوغان القوات الكردية، خاصة وحدات حماية الشعب الكردية السورية، تهديدًا ووصفها في أكثر من مرة بجماعة الإرهابيين.

إلى ذلك، توقف وودوارد عند ما وصفه بحب الرئيس الأمريكي لزعيم كوريا الشمالية، حيث أورد مقتطفات من الرسائل المتبادلة بين ترامب وكيم، إضافة إلى مقتطفات من تصريحات ترامب يتحدث فيها عن علاقته بكيم. وكيف أنه يتفاخر بأن كيم يخبره بكل شيء، بما في ذلك قصة دموية عن كيفية تمكنه من قتل عمه.

ويثير الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كثيرا من الجدل حول سلوكه التصالحي تجاه القادة المستبدين مثل أردوغان، ودوام إشادته بالعديد من القادة الذين يوصفون بكونهم مناهضين للديمقراطية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى