شوف تشوف

الرئيسيةرياضة

بونو وحكيمي وأكرد الأقرب لتمثيل المغرب في الأولمبياد

لقجع يراهن على دورة باريس لإشعاع كروي جديد

يوسف أبوالعدل

استقر عصام الشرعي، مدرب المنتخب الوطني الأولمبي لكرة القدم، بتشاور مع وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني الأول، على ثلاثة أسماء سيدعمون المنتخب الأولمبي خلال الألعاب الأولمبية التي تجرى، صيف السنة المقبلة، بالعاصمة الفرنسية باريس.

وكشف مصدر مطلع لـ«الأخبار» أنه، نظرا للمشاكل التي يعاني منها الفريق الوطني الأولمبي في مركز دفاعه والتي كشفت عنها المباريات الودية التي خاضها خلال الفترة الأخيرة، تم وضع ثلاثة لاعبين في هذا الجانب من المنتخب الأول قد يدعمون المنتخب الأولمبي في دورة باريس، ويتعلق الأمر بياسين بونو، حارس مرمى الهلال السعودي، والمدافع الأيمن أشرف حكيمي، لاعب باري سان جيرمان الفرنسي ونايف أكرد مدافع ويست هام الإنجليزي.

وأضاف مصدر الجريدة أن مدرب المنتخب الوطني الأولمبي فضل هذا الثلاثي لتقوية خط الدفاع، خاصة أن خط الوسط يتواجد فيه لاعبون ينتمون للمنتخب الأول، وهم أسامة العزوزي وإسماعيل الصيباري وبلال الخنوس، بالإضافة إلى عبد الصمد الزلزولي في خط الهجوم، ما من شأنه أن يقوي المنتخب الأولمبي في دورة باريس المقبلة.

واسترسل مصدر الجريدة أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، يعول كثيرا على دورة باريس لإشعاع المنتخب الأولمبي والكرة المغربية عامة، إذ يرفض المشاركة من أجل المشاركة ويعتبر الأولمبياد مخططه المستقبلي بعد نهاية دورة كأس أمم إفريقيا المقبلة بالكوت ديفوار، رغم أنه وضع كل الظروف المناسبة للمنتخب للتحضير الجيد لهاته المسابقة من خلال مباريات ودية ومعسكرات.

وختم مصدر الجريدة أنه من المرتقب أن تتغير لائحة اللاعبين مستقبلا، في ظل الإصابات ونوعية الخصاص الذي قد يحتاج المنتخب الأولمبي لسده قبل انطلاقة الدورة، مؤكدا أن بونو وحكيمي وأكرد هي الأسماء الأولى المرتقب إضافتها إلى لائحة المنتخب في حال سارت الأمور بشكل عادي قبل انطلاقة الألعاب الأولمبية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى