تأجيل “تعويم” صرف الدرهم يكشف توترا جديدا بين بنك المغرب والحكومة

تأجيل “تعويم” صرف الدرهم يكشف توترا جديدا بين بنك المغرب والحكومة

النعمان اليعلاوي

كشف عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، عن “توتر” شاب علاقته برئيس الحكومة على ضوء إصلاح نظام صرف الدرهم، موضحا أنه في الوقت الذي كانت التوجهات تصب في اعتماد نظام الصرف الجديد، قامت الحكومة بتأجيل الأمر في يونيو الماضي، مبينا أنه منذ ذلك الحين لم يتوصل البنك بدعوة من الحكومة للحوار والتباحث حول تأجيل هذا الإجراء، مشددا على أن المغرب بحاجة إلى البدء في تنفيذ تعويم الدرهم، مبينا في اللقاء الصحفي الذي احتضنه بنك  المغرب بالرباط عقب الاجتماع الدوري لمجلسه أن “تعويم الدرهم المغربي سيساعد البلاد على الإقلاع الاقتصادي، وتحقيق العدالة الاجتماعية”، مضيفا أن “البلاد لا يمكن أن تتقدم إذا لم نقم بالإصلاح المالي”، وأن “جميع البلدان تعتمد إصلاحات اقتصادية جذرية، ويجب البحث عن تحسين النظام المالي للبلاد والتماشي مع التطور المالي الدولي”، مستطردا أن “للمجتهد إن أصاب أجران وإن أخطأ أجر، وهذا يكفي”.

في السياق ذاته، أشار الجواهري إلى أن إصلاح نظام الصرف “أمر ملح لابد منه”، مؤكدا أن “الحكومة لم تبد تفاعلا مع الموضوع”، وأنه “إذا كانت الحكومة قد أخرت البدء في “تعويم” الدرهم بداعي تقييم آثاره، خصوصا، فهذا أمر إيجابي”، غير “أننا في بنك المغرب كنا على أتم الاستعداد للمضي فيه”، مشيرا إلى أن “الأسباب التي دفعت الحكومة إلى تأجيل القرار، تبقى في علمها  لوحدها، ولكم أن تسألوا السيد رئيس  الحكومة”، يقول الجواهري الذي أضاف أنه “إذا لم نعتمد الإصلاح المالي، كيف يمكن للبلاد أن تتقدم؟ نحن بحاجة إلى هذا الإصلاح المتعلق بتعويم الدرهم”، مؤكدا أنه “إذ تطلب الأمر إعداد دراسات أو معلومات إضافية، فنحن هنا للقيام بمحاكاة أو نمذجة لإجراء سيدوم لسنوات عدة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة