إقتصادالرئيسية

تتوج صندوق الإيداع والتدبير للاحتياط بثلاث جوائز دولية

حصل ﺻﻨﺪوق اﻹﻳـﺪاع واﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎط على تقدير ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ (AISS)، وﻫﻲ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪة في ﻣﻴﺪان اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، من ﺧﻼل المبادئ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻤﺨﻮل لأعضائها في ﻣﺠﺎﻻت ﺗﻄﻮﻳﺮ أﻧﻈﻤﺔ وﺳﻴﺎﺳﺎت اﻷﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻲ في ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ. وأفاد بلاغ لصندوق الإيداع والتدبير، أنه قد ﺳﻠﻤﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﺘﺪﺑﻴﺮ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺘﻘﺎعد واﻟﺘﺄﻣﻴﻦ (CNRA)، واﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻟﻤﻨﺢ رواﺗﺐ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ(RCAR) ﺛﻼث ﺷﻬﺎدات اﻣﺘﻴﺎز اﻋﺘﺮاﻓﺎ ﺑﺈتمام ﺛﻼﺛﺔ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺠﺎﻻت اﻟﺤﻜﺎﻣﺔ اﻟﺠﻴﺪة، ﻣﺠﺎل ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت، وﻛﺬا ﻣﺠﺎل ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺎت. وﺑﻨﺎء ﻋﻠــﻰ ذﻟﻚ، أﺿﺤﻰ ﺻﻨﺪوق اﻹﻳﺪاع واﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎط، أول ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺗﺤﺼﻞ على ﻫﺬه اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺜﻼﺛ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮالي ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺟﻤﻴﻊ أعضاء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ 330 ﻋﻀﻮا في أﻛﺜﺮ ﻣﻦ 150 ﺑﻠﺪا. وأشار البلاغ إلى أن ﻫﺬا اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﻳﻘﻮم ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻤﺘﻌﻤﻖ التي ﻳﻨﺠﺰﻫﺎ اﻟﺨﺒﺮاء اﻟﺪوﻟﻴﻮن اﻟﻤﻌﻨﻴﻮن ﺑﺎﻟﺘﻘﻴﻴﻢ، واﻟﺘﻲ أبرزت أن اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﺻﻨﺪوق اﻹﻳﺪاع واﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎط في اﻟﻤﺠﺎﻻت اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺴﺎﻟﻔﺔ اﻟﺬﻛﺮ، مكنت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ من تتويج صندوق الإيداع والتدبير للاحتياط بثلاث جوائز حصل ﺻﻨﺪوق اﻹﻳـﺪاع واﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎط على ﺘﻘﺪﻳﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ (AISS)، وﻫﻲ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪة في ﻣﻴﺪان اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، من ﺧﻼل المبادئ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻤﺨﻮل لأعضائها في ﻣﺠﺎﻻت ﺗﻄﻮﻳﺮ أﻧﻈﻤﺔ وﺳﻴﺎﺳﺎت اﻷﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻲ في ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ.
وأشار البلاغ إلى أن، ﻫﺬا اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﻳﻘﻮم ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻤﺘﻌﻤﻖ التي ﻳﻨﺠﺰﻫﺎ اﻟﺨﺒﺮاء اﻟﺪوﻟﻴﻮن اﻟﻤﻌﻨﻴﻮن ﺑﺎﻟﺘﻘﻴﻴﻢ، واﻟﺘﻲ أبرزت أن اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﺻﻨﺪوق اﻹﻳﺪاع واﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎط في اﻟﻤﺠﺎﻻت اﻟﺜﻼﺛﺔ سالفة اﻟﺬﻛﺮ، ﺗﻤﺘﺎز ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺑﻜﻮﻧﻬﺎ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﺠﻮدة. وللإشارة تأتي ﻫﺎﺗﻪ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻛﺘﺘﻮﻳﺞ ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻣﻦ ﻃﺮف ﺻﻨﺪوق اﻹﻳﺪاع واﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎط ﻟﻌﺼﺮﻧﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ. وقـد سـبق تتويـج صنـدوق الإيـداع والتدبيـر للاحتيـاط مـن قبـل الجمعيـة الدوليـة للضمـان الاجتماعـي “AISS “سـنة 2009 و2014 ، ومؤخــرا ســنة 2017 ، وهــي الســنة التــي حصلــت فيهــا المؤسســة علــى شــهادتي امتيــاز مــع إشــادة خاصــة: وتتعلــق الشــهادة الأولى بـ “مصنـع للتقاعـد”، وهـو عبـارة عـن منصـة إلكترونيـة مرنـة وجـد فعالة، متعـددة الأنظمـة والخدمـات، وتتعلـق الثانيـة بعمليـة إدمـاج الأنظمـة الخاصـة المرتبطـة بالصناديـق الداخليـة للتقاعـد في العديـد مـن المؤسسـات العموميـة داخـل النظـام الجماعـي لمنـح رواتـب التقاعد. وبخصـوص الحكامـة الجيـدة، عمـل صنـدوق الإيـداع والتدبيـر للاحتيـاط علـى ضمـان الفصـل بيـن السـلطات التنفيذيـة ومهـام الحكامـة، بالإضافة إلى وضع معايير للأداء من خلال نظام إداري جديد لنشاطه الاستثماري، والذي يتماشى مع أفضل الممارسات الراهنة. أمـا بالنسـبة لتكنولوجيـا المعلومـات والاتصـالات، عمل صنـدوق الإيـداع والتدبيـر للاحتياط على تطوير خدماتـه اعتمـادا علـى أسس أكثر نجاعـة، مقترنـة مـع المعـارف المتخصصـة والمتطـورة، وذلـك في إطـار تحقيـق أهـداف التغطيـة في مجال الاحتياط الاجتماعـي، والتغيـرات الديموغرافية واحتياجات المواطنين الذين يتمتعون يوما بعد يوم باستقلال ذاتي متزايد في الميدان الرقمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى