شوف تشوف

الرئيسيةتقارير

تفاصيل تقرير أسود حول اختلالات مركز للمبادرة بعمالة المضيق

غياب تفعيل مرافق وإقصاء ومحدودية الاستفادة واستغلال عشوائي

حسن الخضراوي

كشف مصدر خاص لـ”الأخبار” أن لجنة إقليمية مشكلة من العديد من المؤسسات ضمنها مصالح وزارة الداخلية، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ورئاسة الجماعة الحضرية للفنيدق، ورؤساء أقسام بعمالة المضيق، فضلا عن مندوب التعاون الوطني، وممثل مجلس العمالة، وممثل الشباب والرياضة، ومديرية المصالح بجماعة الفنيدق، وممثل وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وممثل التكوين المهني وإنعاش الشغل، قامت، أول أمس الخميس، بزيارة مفاجئة لمركز إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية المحدودة، حيث تم الوقوف ميدانيا على اختلالات وتجاوزات بالجملة، وغياب تفعيل العديد من المرافق والأقسام في ظروف غامضة.

واستنادا إلى المصدر نفسه، فإن اللجنة المذكورة، التي تشكلت من أكثر من 13 ممثلا لمؤسسات رسمية، قامت برفع تقرير وصف بالأسود للجهات المختصة، حيث تم الوقوف على عدم تفعيل المسبح الطبي بالمركز المذكور، وعدم تفعيل قاعة الرياضة، وعدم تفعيل المطبخ والمطعم، فضلا عن استعمال قاعات لغير ما أعدت له، وعدم استغلال معدات مقتناة من قبل مؤسسة التكوين المهني، وغياب التنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بخصوص المناهج المعتمدة.

وحسب المصدر ذاته، فإن التقرير المذكور تضمن خروقات وتجاوزات أخرى، تم إثرها الخروج بتوصيات من قبل اللجنة الإقليمية، بضرورة تدخل المسؤولين المعنيين في أسرع الآجال، لتصحيح الاختلالات والتجاوزات، وضمان الجودة في خدمات مركز إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية المحدودة، والقطع مع أسباب الاحتقان والإقصاء، وتوسيع أرقام الاستفادة وتوفير النقل المدرسي، والعمل على تجاوز مشاكل قلة الأطر، وترشيد النفقات والتنسيق الأمثل مع اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المضيق.

وكانت عمالة المضيق – الفنيدق شهدت، بداية الأسبوع الجاري، اجتماعا وصف بالعاصف ترأسه العامل ياسين جاري، بحضور العديد من رؤساء الجماعات الترابية، وممثلي العديد من الوزارات المعنية، ورؤساء أقسام مسؤولة عن الدعم الجمعوي المقدم من المال العام، حيث تم الكشف عن اختلالات بالجملة في تسيير مركز خاص بإدماج المعاقين وذوي الحركية المحدودة، ما تسبب في غضب جاري وأمره بتشكيل لجنة إقليمية على الفور للبحث في الموضوع، متسائلا عن استمرار مثل هذه الخروقات والتجاوزات الخطيرة رغم مسؤولية مجموعة من المؤسسات المساهمة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وكان رئيس قسم العمل الاجتماعي بالعمالة، وأثناء تقديمه لعرض حول تتبع مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، توقف عند خروقات في تسيير مركز إدماج ذوي الحركية المحدودة بالفنيدق، منها عدم استغلال سيارات النقل المدرسي منذ سنة 2016، وقيام الجمعية المعنية بتغييرات في المرافق دون العودة لرأي اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، وعدم تفعيل الأجنحة الخاصة بالتكوين المهني، وعدم تفعيل المسبح الطبي والقاعة الرياضية لفائدة الأطفال ذوي الإعاقة، وإقصاء أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة تم تشخيصهم خلال الحملة التي أمر بها والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بعد الاحتجاجات التي شهدتها مدينة الفنيدق في وقت سابق، ناهيك عن التوظيف المباشر دون تنسيق مع السلطات الإقليمية والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى