الرئيسيةتقارير سياسيةسياسية

تفاصيل حركة الانتقالات والتعيينات لأطر وموظفي وزارة الشؤون الخارجية

جاءت محدودة وشملت 32 سفارة و8 قنصليات لسد الخصاص في الموارد البشرية

النعمان اليعلاوي

كشفت مصادر مطلعة من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن الأزمة الوبائية المرتبطة بجائحة كورونا قد دفعت الوزارة هذه السنة إلى إجراء بعض الانتقالات الضرورية والمحدودة. وأشارت المصادر إلى أنه طبقا لما جاء في الدورية المؤرخة بـ19 ماي، فقد عملت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج على تنظيم عملية انتقالات محدودة تخص أطر وأعوان الوزارة، حسب المصادر التي أوضحت أن الوزارة «أخذت بعين الاعتبار الحاجيات الضرورية لبعض المراكز الدبلوماسية والقنصلية التي تعرف خصاصا على مستوى مواردها البشرية».

في السياق ذاته، أشارت المصادر إلى أن هذه العملية من الانتقالات المحدودة لهذه السنة، ستقتصر في هذه الظرفية الاستثنائية على إعادة التوازن التدريجي للمراكز الدبلوماسية والقنصلية بالخارج، طبقا للدليل التنظيمي المرجعي الخاص بالبعثات الدبلوماسية والمراكز القنصلية المعد لهذه الغاية، حيث ستشمل التعيينات المبرمجة برسم الحركة الانتقالية المحدودة لهذه السنة 40 بعثة دبلوماسية ومركزا قنصليا، منها 32 سفارة و8 قنصليات، كما ستهم هذه الحركة الانتقالية المحدودة 14 نائبا للسفير، والذين يشكل منهم العنصر النسوي نسبة 36 في المائة.

من جانب آخر، أشارت المصادر إلى أن الحركة الاستثنائية لهذه السنة ستشمل علاوة على الالتحاق بالإدارة المركزية، عملية إعادة التعيين أو تعيين عدد من أطر وأعوان من الوزارة، من خلال التحاق 38 من الأطر والأعوان بالإدارة المركزية، وإعادة تعيين 22 من الأطر والأعوان في مراكز دبلوماسية وقنصلية أخرى، بالإضافة إلى تعيين 40 إطارا وعونا من الإدارة المركزية، ضمنهم 15 إطارا جديدا يعينون لأول مرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى