الرئيسيةن- النسوة

تقنيات تستخدم العقل والخيال لتحسين الصحة النفسية

التخيل والتخيل العقلي تقنيتان تعدان جزءا مما يسمى الآن علم المناعة العصبي النفسي، والذي يتضمن تقنيات مثل التأمل أو التنويم المغناطيسي أو الارتجاع البيولوجي، والتي يتم استخدامها غالبا لتحسين الصحة النفسية. 

 

إعداد: مونية الدلحي

 

على غرار التنويم المغناطيسي الذاتي، فإن التصور والتخيل الذهني تقنيتان تهدفان إلى استخدام موارد العقل والخيال والحدس لتحسين الأداء والمتعة. وعلى الرغم من استخدام المصطلحين بالتبادل، فإنه يتفق عموما على الاختلاف التالي في التصور، إذ يفرض صورا دقيقة على العقل، فيما تسعى الصور إلى إبراز التمثلات التي تنتمي إلى اللاوعي للموضوع.

تشتمل التقنيتان على العديد من مجالات التطبيق ويتم استخدامهما معا في بعض الأحيان، ويجري استخدامهما بشكل خاص في المجال الرياضي، حيث أصبحتا الآن جزءا من تدريب جميع الرياضيين رفيعي المستوى. في المجال العلاجي، يمكن استخدامهما في المواقف التي تعتمد بشكل كبير على النفس لتعديل السلوك أو تقليل التوتر، على سبيل المثال. عندما يتعلق الأمر بعلاج الأمراض، فإن التقنيتين تستخدمان بشكل عام كمكمل للعلاجات الطبية.

 

التخيل العقلي.. استحضار الصور التي ينتجها الخيال

ما يسمى عموما التخيل الذهني له وظيفة جلب الصور التي ينتجها الخيال والحدس واللاوعي إلى الذهن، مثل ما يحدث في الحلم. الفكرة هي استخدام ذكاء اللاوعي وقدرة الجسم على معرفة ما يمر به وما هو مفيد له. في معظم الأحيان، يتم التصوير الذهني بمساعدة المسير الذي يمكنه توجيه العملية والمساعدة في فك شفرة معناها ورسم تطبيقات ملموسة.

تستخدم هذه التقنية في سياقات علاجية مختلفة إلى حد ما، من أجل فهم أفضل لجوانب مختلفة من الذات، لتحفيز الإبداع في جميع جوانب حياة المرء، لفهم أسباب المرض وإيجاد طرق لعلاج نفسه. ومن أجل الوصول إلى حالة الاسترخاء الذهني اللازمة لظهور الصور التي لا يمليها العقل الواعي، يجب أن يبدأ التمرين بفترة استرخاء مهمة أكثر أو أقل وتحرير العقل من الاهتمامات الحالية. بعد ذلك، يبدأ الموضوع «مغامرة عقلية» تقدم سياقا ملائما وتترك المواقف تتجسد في ذهنه.

التصور هو هذه القدرة العقلية التي يجب أن يمثلها شيء أو صوت أو موقف أو عاطفة أو إحساس. واعتمادا على شدته، يمكن أن يؤدي هذا التمثيل إلى التأثيرات الفسيولوجية نفسها مثل الواقع. على سبيل المثال، عندما نشعر بالخوف الشديد في الظلام، فإن المظاهر الجسدية للخوف تكون عمليا كما لو كان هناك وحش يهددنا حقا. ومن ناحية أخرى، فإن التفكير في وضع لطيف يجعل الجسم في حالة استرخاء حقيقية.

لذلك نستخدم التخيل للعمل على السلوكيات أو العمليات الفسيولوجية لتسريع الشفاء، على سبيل المثال. لبعض الأغراض، يجب أن تتوافق التمثيلات الذهنية للتخيل مع الواقع. هذا هو الحال عندما يستعد الشخص لأداء نشاط يبدو محفوفا بالمخاطر أو صعبا بالنسبة له، على سبيل المثال الغوص من نقطة انطلاق عشرة أمتار. بطريقة منهجية، يتخيل الشخص جميع عناصر النشاط، المكان، والموقف المطلوب والتفاصيل الدقيقة لكل عنصر من عناصر الغوص، والمراحل التي يجب أن تحدث وكذلك الموضوع نفسه في التغلب على الصعوبات. يتكرر هذا التمرين بشكل مكثف، وسيكون له تأثير تكييف على الجسم، والذي من المرجح أن يتوافق مع السيناريو المخطط له أثناء الغوص الحقيقي.

في حالات أخرى، يبدو من الأفضل أن ينتقل التخيل إلى عالم الاستعارة. غالبا ما يستخدم تصور الشفاء هذا النهج. يتعلق الأمر بإعطاء شكل رمزي للمرض وما سيجعله يختفي. في هذا الحال، هناك تصورات إيجابية وسلبية. خذ حالة الحروق في الذراع. يتكون التصور الإيجابي، على سبيل المثال، من تخيل حيوان مخيف ومفيد فقط إذا كان الموضوع يحب الحيوانات، لعق الجرح لجعله يختفي. يمكن أيضا أن يمثل المرء نفسه بذراعه الملتئمة، كما لو كان بالسحر. من ناحية أخرى، قد يتطلب التصور السلبي جيشا من العمال الذين سيعملون بلا كلل لالتقاط العوامل المعدية التي تتشكل في الجرح وسحقها لجعلها غير مؤذية.

 

 فوائد التخيل والتخيل الذهني

يمكن القول إنه لا توجد حدود للمواقف التي يمكن أن يلعب فيها التخيل أو التخيل الذهني دورا ما. ولكن في كثير من الحالات لا يمكن تقييم التأثير إلا بشكل شخصي. تشهد بعض الدراسات العلمية على فوائد هذه التقنيات في حالات معينة. لاحظ، مع ذلك، أن هذه الأساليب غالبا ما تستخدم جنبا إلى جنب مع تقنيات أخرى مماثلة، مثل التنويم المغناطيسي الذاتي والاسترخاء، على سبيل المثال، ولذلك من الصعب أحيانا فصل الإجراء المحدد لكل منها.

 

تقليل ومنع التوتر والقلق وتحسين الرفاهية

خلص ملخصان للدراسات إلى أن التخيل، غالبا بالاقتران مع تقنيات أخرى مماثلة، يمكن أن يقلل من التوتر والقلق ويساهم في السعادة العامة للأشخاص الأصحاء. كما يمكن أن يحسن رفاهية الأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة، مثل السرطان أو الإيدز. يمكن أن يساعد التخيل أيضا في تخفيف مظاهر معظم الحالات الصحية المرتبطة بالتوتر أو المعرضة للإجهاد، من ارتفاع ضغط الدم والأرق إلى التهاب المفاصل واحتشاء عضلة القلب.

 

تقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي

من المعروف الآن أن تقنيات الاسترخاء، بما في ذلك التخيل، تقلل بشكل ملحوظ من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها للعلاج الكيميائي. ويذكر الباحثون، على وجه الخصوص، تأثيرات ضد الغثيان والقيء وضد الأعراض النفسية، مثل القلق أو الاكتئاب، أو الغضب أو الشعور بالعجز.

وخلصت مراجعة لدراسات علاجات العقل والجسم للتحكم في الألم إلى أن هذه الأساليب، بما في ذلك التخيل، يمكن أن تكون مفيدة، خاصة عند استخدامها مع بعضها البعض. هناك حالات من آلام الظهر المزمنة والتهاب المفاصل والصداع النصفي وآلام بعد العمليات الجراحية.

 

تحسين الوظائف الحركية

يبدو أن التخيل والتخيل الذهني لهما تأثير إيجابي على تحسين الوظائف الحركية. ووفقا لاستنتاجات ملخصين للدراسات، يتم تطبيقها في مجال الرياضة وفي مجال العلاج الطبيعي. ووفقا لدراسة أخرى، يمكن أن يكون التدريب الافتراضي، في ظل ظروف معينة، بفعالية التدريب الحقيقي نفسها في غرس المهارات الحركية المعقدة في المرضى الذين يعانون من صعوبات التعلم.

 

تقليل القلق قبل وبعد الجراحة 

وفقا لبعض الدراسات، فإن التصور، من بين أمور أخرى، من خلال الاستماع إلى التسجيلات قبل وأثناء وبعد الجراحة الكبرى، يمكن أن يقلل من القلق المرتبط به. كان هناك أيضا تحسن في النوم وتحكم أفضل في الألم واعتماد أقل على مسكنات الألم.

 

تحسين نوعية الحياة في ما يتعلق بالسرطان

خلصت العديد من الدراسات إلى أن التصور، بما في ذلك من خلال التسجيلات الصوتية، يحسن نوعية حياة مرضى السرطان. هناك تقارير عن انخفاض القلق، والسلوك الأكثر إيجابية، والمزيد من النشاط والعلاقات الاجتماعية الأفضل.

 

دعم الإبداع

وفقا للتحليل التلوي، يبدو أن التخيل يمكن أن يلعب دورا معينا مع الأفراد المبدعين. ومع ذلك، فإنه يحدد أن الإبداع ظاهرة معقدة للغاية وأن التخيل ليس سوى عنصر واحد من العديد من العناصر التي ينطوي عليها.

وأظهرت دراسات أخرى أن هذه الأساليب يمكن أن تقلل من أعراض الصداع النصفي، وتحسن نوعية حياة الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل، والألم العضلي الليفي، والتهاب المثانة الخلالي ومرض باركنسون. كما أن التخيل والتخيل الذهني من شأنه أن يقلل من الكوابيس وآلام البطن لدى الأطفال ويحسن إعادة التأهيل في مرضى الحروق.

 

التصور والتصور الذهني في الممارسة

يستخدم العديد من الأطباء التخيل أو التخيل الذهني لاستكمال تقنياتهم الأساسية، لكن من النادر أن يتخصص في التصور فقط.

 

مثال على التصور للتخلص من الألم

لنفترض أن حادثة ماضية أثرت بشكل سلبي على نفسية الشخص ولا يمكن نسيانها. قد يكون التمرين المناسب هو إعطاء المشاعر شكلا رمزيا، على سبيل المثال زجاجة مليئة بالدموع. يجب بعد ذلك تمثيلها بتفصيل كبير الشكل واللون والملمس والوزن وما إلى ذلك. ثم يخبر المريض صراحة أن عليه التخلي عنها لمواصلة طريقه. ثم يتخيل المشي في غابة، والعثور على مساحة صغيرة، وحفر حفرة بمجرفة ووضع الزجاجة فيها. ثم يقول وداعا باقتناع قبل ملء الحفرة بالتراب. ثم يتخيل نفسه يترك المكان، ويعود في الاتجاه المعاكس في الغابة، ويعود إلى منزله بقلب مرتاح.

 

موانع التصوير الذهني

يبدو أنه يمكن للجميع الاستفادة من هذه التقنيات. سيستجيب الأطفال بشكل جيد للغاية. ومع ذلك، قد يقاوم البالغون العقلانيون الجانب التمثيلي للعملية.

 

 تاريخ التخيل العقلي

يعود الفضل عموما إلى الدكتور كارل سيمونتون، طبيب الأورام الأمريكي، في تصوره ونشر استخدام التخيل لأغراض علاجية. منذ أوائل السبعينيات، مفتونا بحقيقة أنه على الرغم من التشخيص المتطابق، يموت بعض المرضى والبعض الآخر لا يموت، يستكشف دور النفس في التاريخ الطبي لمرضاه. ويلاحظ بشكل خاص أن المرضى الذين يتعافون هم مقاتلون قادرون على إقناع أنفسهم بأنه يمكنهم التعافي ورؤية أنفسهم يفعلون ذلك. وبالمثل، فإن الطبيب الذي يؤمن بشفاء مريضه والذي يستطيع التواصل معه يحصل على نتائج أفضل من زميله الذي لا يؤمن به. كان سيمونتون على دراية بعمل الدكتور روبرت روزنتال حول «الإدراك التلقائي للتنبؤات» الذي نشر قبل بضع سنوات. وأظهر هذا العمل كيف يتصرف الناس في كثير من الأحيان بطرق تزيد من احتمالية تحقيق التوقعات، سواء كانت إيجابية أو سلبية.

مقتنعا بالحاجة إلى تعليم المرضى ليصبحوا مقاتلين، يدمج الدكتور سيمونتون التدريب في هذا الاتجاه في برنامج الرعاية الطبية الخاص به. يتضمن هذا التدريب عدة عناصر، بما في ذلك تمارين التخيل، حيث يتخيل المرضى العلاج الطبي ككيانات صغيرة في أكل خلاياهم السرطانية. لطالما تم تصميم طريقة سيمونتون كمكمل للعلاج الطبي التقليدي ولا تزال تمارس الطريقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى