إقتصاد

«تيكنوبارك» يوقع اتفاقية شراكة لدعم وتشجيع قابلية التشغيل للشباب


جرى أول أمس الثلاثاء بالعاصمة الاقتصادية، توقيع اتفاقية شراكة جمعت بين جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، و«تيكنوبارك» ، تتعلق بدعم وتشجيع قابلية التشغيل بالنسبة للشباب. وتروم الاتفاقية، التي وقعتها رئيسة جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء عواطف حيار، والمديرة العامة للشركة المغربية لتكنوبارك لمياء بنمخلوف، إقامة تعاون يضع نصب عينيه توطيد العلاقة بين الجامعة وعالم المقاولات . وأوضحت حيار، في تصريح صحافي، أن الأمر يتعلق بتعاون جيد يتماشى مع الرؤية الاستراتيجية، للملك محمد السادس، خاصة بعد تقديم التقرير المتعلق بالنموذج التنموي الجديد، الذي يتضمن جوانب تنص على إيلاء أهمية كبرى للرأسمال البشري. وحسب الرئيسة، فإن الاتفاقية تتعلق بتشجيع قابلية التشغيل بالنسبة للشباب بشكل عام، وطلبة الجامعة بشكل خاص، لافتة إلى أن الجامعة لديها استراتيجية مهمة تتمحور بشكل خاص حول الحكامة والابتكار وإدماج الشباب والبعد الدولي لمختلف الأنشطة. كما أن الجامعة، تضيف، لديها أيضا العديد من البنيات ( منصة من أجل الإدماج وتشجيع روح المبادرة الحاضنات، مراكز للابتكار والتكنولوجيا)، ولذلك كما قالت، كان من اللازم وجود تفاعل بين هذه البنيات من أجل تيسير عملية الانتقال من التكوين إلى الإدماج. في السياق ذاته قالت بنمخلوف، إن «تيكنوبارك» يشجع الشباب على خوض غمار المبادرات من أجل إنشاء مقاولات خاصة بهم، في ضوء ما توفره لهم الجامعة من تكوين. وتابعت أن الاتفاقية تشجع الشباب على أن يصبحوا مقاولين، مشيرة إلى أن شباب اليوم يشتغلون على مشاريع مهمة جدا، تتوفر على عناصر الابتكار. وحسب المديرة، فإن «تيكنوبارك» يفتح أبوابه لهؤلاء الشباب خاصة إذا كانوا يحظون بمواكبة من لدن الجامعة، التي تتوفر في الوقت الراهن على (حاضنات)، ومراكز بحث، تمكن الشباب من امتلاك كفاءات تؤهلهم لإنشاء مقاولات، ومن بعد تتم هذه المواكبة عبر «تيكنوبارك».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى