أخبار المدنالرئيسيةحوادثمجتمع

جنازة بسيدي قاسم تتسبب في إصابة مواطنين بفيروس كورونا

عُلم من مصدر مطلع، أن حضور مواطنين لمراسيم تشييع إحدى الجنازات، بالجماعة الترابية سيدي عمر الحاضي، بإقليم سيدي قاسم، تسبب في إصابة أزيد من ستة أشخاص بفيروس كورونا المستجد، وفق ما كشفت عن ذلك التحاليل المخبرية الأولية، التي توصلت بها المصالح المعنية بالمديرية الإقليمية لوزارة الصحة، وسط حديث عن ظهور بؤر عائلية بالجماعة القروية، حيث ارتفعت الحصيلة المؤقتة لعدد المصابين بفيروس كوفيد 19 بإقليم سيدي قاسم، إلى 11 مصابا بالمرض، بعدما شهدت نفس الجماعة الترابية المذكورة، نهاية الأسبوع الماضي، إصابة سيدة رفقة ابنها، الذي تأكدت إصابته بالوباء، حيث جرى نقل المصابين نحو المستشفى الميداني العسكري، بالمدرسة العسكرية، التي تم تشييدها بالنفوذ الترابي لجماعة عامر الشمالية، على مستوى مدخل مدينة سيدي يحيى الغرب.
وأفاد نفس المصدر، أنه جرى ليلة أمس (الأحد)، نقل حالتين من الجماعة القروية القصيبية، نحو وحدة العزل الطبي بسيدي سليمان، الخاص بمرضى كوفيد 19، في وقت عرفت مدينة سيدي سليمان، تسجيل بؤرة عائلية على مستوى حي دوار الجديد، وسط مدينة سيدي سليمان، بعدما كشفت نتائج التحليلات المخبرية الأولية، إصابة والدة إحدى العاملات التي تأكد في وقت سابق إصابتها بكورونا، لتصل بذلك، الحصيلة المؤقتة لعدد الإصابات بفيروس كوفيد 19، إلى 16 إصابة مؤكدة، في وقت قررت السلطات الإقليمية، الإبقاء على مظاهر تطويق الأزقة والدواوير المعنية بظهور الفيروس، مع إجراء عشرات التحاليل لفائدة المخالطين لمرضى كورونا، وسط تحذيرات، من مغبة أن يتسبب تنقل الأطر الطبية وعاملات النظافة، بين وحدة العزل الطبي بشارع المقاومة، و مقر المستشفى الإقليمي للمدينة ، في نقل الفيروس لوحدات المرفق الصحي المذكور.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق